قــ ـتـ ـيــ ـل وجرحى باشتباكات عائلية في قرية قبتان شمالي حلب

محافظة حلب: لقي مسلح من أهالي مزرعة بريف أخترين شمالي حلب حتفه، وأصيب آخرون جراء اندلاع اشتباكات عنيفة بين عائلتين إحداهما من قرية مزرعة العلا وآخرون من قرية قبتان بريف أخترين شمالي حلب، مساء أمس الثلاثاء، حيث هاجم مسلحون من مزرعة العلا، قرية قبتان بالأسلحة الرشاشة الثقيلة والمتوسطة، لتندلع على إثرها اشتباكات عنيفة بين الطرفين، مما أسفر عن مقتل مسلح من المهاجمين وإصابة آخرين بجروح بليغة،جرى نقلهم إلى مشافي الراعي لتلقي العلاج، فيما تمكن أهالي قبتان من أسر مسلحين اثنين ومصادرة سيارة مزودة برشاش متوسط.
وعقب الاشتباكات العنيفة توجهت تعزيزات عسكرية من الشرطة العسكرية والجيش الوطني وفرضوا طوقاً أمنياً في محيط قرية قبتان وحظروا التجول في البلدة، ولا تزال أسباب الاشتباكات بين الطرفين مجهولة حتى اللحظة.
وفي 3 كانون الأول، قتل 3 أشخاص وأصيب آخر جراء خلاف قديم بين عائلتين منذ فترة حول “طيور حمام”.
وفي التفاصيل، أقدم أحد الاشخاص وهو من مهجري ريف حلب عقب دخوله مخيم شمارخ الواقع على أطراف القرية التابع لمدينة إعزاز باطلاق النار على بعض الأشخاص من ساكني المخيم، جراء مشكلة قديمة بينهما حول “طيور حمام” مما أسفر عن مقتل شخصين وإصابة آخر بجروح بليغة، في حين لاذ بالفرار على مرأى ومسمع من القوى الأمنية في حين اكتفت بالمشاهدة دون القبض عليه.
يشار إلى أن القاتل من بلدة حربل بريف حلب الشمالي، والقتيلين شقيقين من قرية نصر الله في ريف دير حافر بريف حلب.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد رصدوا في تشرين الثاني الفائت، إصابة شاب من أهالي مدينة مارع بريف حلب الشمالي بجروح، جراء اندلاع اشتباكات متقطعة بالأسلحة الرشاشة الخفيفة بين عائلتين في مدينة مارع بريف حلب الشمالي مساء اليوم الثلاثاء، بسبب خلاف على قطعة أرض.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد وثقوا في 7 تشرين الثاني الفائت، مقتل مسلح من مهجري مدينة دير الزور متأثراً بإصابته، جراء اندلاع اشتباكات عنيفة بالأسلحة الرشاشة الخفيفة بين عائلتين من أهالي مدينة دير الزور بالقرب من جامع مسجد فاطمة الزهراء في وسط مدينة الباب بريف حلب الشمالي الشرقي.