قلق أميركي من تطورات الجنوب ومجلس الأمن يناقشها اليوم

24

عبرت الولايات المتحدة أمس عن قلقها البالغ إزاء الأوضاع في جنوب سورية، في وقت يجتمع اليوم (الخميس) مجلس الامن الدولي لمناقشة الملف.
وقالت الناطقة باسم الخارجية الأميركية هيذر ناورت: «الآن، عندما نتابع الأوضاع هناك، نشعر بقلق بالغ.. الغارات الجوية المستمرة تسببت بإيقاف بعض المساعدات الإنسانية، وقد نعود للتدخل الآن، لكن الوضع ليس آمنا بالطبع». وأشارت إلى أن واشنطن تتابع الوضع المتعلق بالهدنة في جنوب غرب سورية لحوالي عام، «وتم الالتزام بها حتى الفترة الأخيرة».
من جانبها أفادت مصادر ديبلوماسية، بأن مجلس الأمن سيلتئم اليوم، في جلسة طارئة لبحث الوضع في جنوب غربي سورية، حيث تسبب هجوم تشنه قوات النظام السوري بإسناد من روسيا ضد فصائل معارضة، بنزوح أكثر من 300 ألف سوري.
ودعا إلى «الاجتماع الطارئ»، كل من السويد التي تتولى الرئاسة الدورية لمجلس الأمن خلال الشهر الجاري والكويت، وفق ما أعلنت البعثة السويدية لدى الأمم المتحدة.
ودعا الاتحاد الأوروبي إلى وقف فوري للأعمال العدائية في الجنوب واحترام اتفاقية وقف النار. واعتبر في بيان أن مثل هذه الهجمات انتهاك واضح للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، وتشكل خطرًا على استئناف محادثات جنيف. كما تشكل تداعيات خطيرة على أمن البلدان المجاورة، وحدوث موجات جديدة من اللاجئين والنازحين داخليًا، مشيراً إلى إن التصعيد الأخير أجبر أكثر من 270 ألف شخص على ترك منازلهم، لافتاً إلى مقتل ثلاثة من العاملين في مجال الصحة من اتحاد منظمات الرعاية الطبية والإغاثية، إضافة إلى العديد من المرافق الصحية.

المصدر: الحياة