قنـ ـصـ ـاً برصاص “الفتح المبين”.. مقـ ـتـ ـل عنصر من قوات النظام والأخيرة تقصف عدة بلدات ضمن منطقة “بوتين- أردوغان”

قُتل عنصر من قوات النظام اليوم، قناصاً برصاص عناصر فصائل “الفتح المبين” على محور “الحدادة” بريف اللاذقية، ضمن منطقة “بوتين- أردوغان”.
وفي سياق متصل، قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة بلدات البارة وكنصفرة وسفوهن وكفر عويد والفطيرة وفليفل بجبل الزاوية بريف إدلب، دون ورود معلومات عن سقوط خسائر بشرية.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد وثق اليوم، مقتل 40 عنصر من قوات النظام بينهم 6 ضباط على الأقل، منذ مطلع كانون الأول وحتى يوم السبت 24.
وتعد حصيلة قتلى قوات النظام هي الأعلى خلال الأشهر الفائتة من العام 2022، حيث شهد كانون الأول تصاعد العمليات التي نفذتها هيئة تحرير الشام ضد مواقع قوات النظام وبلغ عددها 7 عمليات انغماسية وهجمات على مواقع قوات النظام، كما صدت أكثر من محاولة تسلل للأخيرة على نقاط التماس، إضافة لعدد من عمليات القنص.
وجاء الخسائر البشرية في صفوف قوات النظام خلال الأشهر الفائتة من العام 2022 بالترتيب:
-في كانون الثاني، 4 عناصر.
-في شباط، 4 عناصر
-في آذار، 9 عناصر.
-في نيسان، 5 عناصر بينهم ضابطين.
-في أيار، 13 عنصر بينهم ضابط، و10 من مسلحي نبل والزهراء.
-في حزيران، 4 عناصر بينهم ضابط.
-في تموز، لم يسجل قتلى في صفوف قوات النظام.
-في آب، 5 عناصر.
-في أيلول، 20 عنصر.
-في تشرين الأول،18عنصر بينهم ضباط.
-في تشرين الثاني، 25 عنصر بينهم 10 ضباط، أي أن عمليات هيئة تحرير الشام تصاعدت بشكل ملحوظ منذ أيلول الفائت، وتصاعدت بشكل كبير خلال كانون الأول.