قوات أجنبية ترسم توازنات المعارك خلف خطوط المواجهة مع «داعش»

مقاتل تابع لجبهة النصرة يقف فوق ناقلة جند مدرعة على تلة في قرية «خلصة» خلال معارك مع قوات النظام جنوب حلب

انتقلت الحرب الدولية على تنظيم داعش عمليًا من الضربات الجوية إلى الميدان، وذلك بالإعلان عن انخراط قوات خاصة أميركية وفرنسية في الحرب ضد التنظيم في منبج في شمال سوريا، لتضاعف في الوقت نفسه التأكيد بأن الحرب السورية دخلت إطار التدويل، بالنظر إلى أن أطرافًا دولية وميليشيات أجنبية توزّع مقاتليها على جميع القوى السورية المتصارعة المتعددة الانتماءات والولاءات والأهداف، للقتال إلى جانب «الحلفاء».

وتضاعفت المؤشرات على دخول الحرب على تنظيم داعش في سوريا، نطاق التدويل، مع إعلان النظام السوري و«المرصد السوري لحقوق الإنسان» أن خبراء عسكريين من ألمانيا، انضموا إلى خبراء ومستشارين وقوات خاصة أميركيين وفرنسيين، لقتال تنظيم داعش في منبج بريف حلب، حيث تخوض «قوات سوريا الديمقراطية» معارك لطرد التنظيم من ريف حلب الشرقي، في حين نفت ألمانيا تلك المعلومات.

بدورها، نقلت الوكالة الرسمية السورية للأنباء (سانا) عن وزارة الخارجية قولها إن «سوريا تدين بشدة وجود قوات ألمانية وفرنسية في عين العرب ومنبج وتعتبره عدوانا صريحا وغير مبرر على سيادتها واستقلالها».

لكن وزارة الدفاع الألمانية، نفت وجود قوات خاصة ألمانية في شمال سوريا قائلة إن مثل هذه المزاعم المتكررة الصادرة عن الحكومة السورية خاطئة ولم تكن صحيحة قط. وقال متحدث باسم الوزارة: «لا توجد قوات خاصة ألمانية في سوريا. إنه اتهام خاطئ». بيد أن رامي عبد الرحمن، مدير «المرصد السوري»، أكد لـ«الشرق الأوسط»

وأعلن «المرصد السوري لحقوق الإنسان» أن مستشارين عسكريين ألمان وقوات استشارية وخاصة فرنسية وأميركية تساند «قوات سوريا الديمقراطية» في معركة منبج بريف حلب الشمالي الشرقي ضد تنظيم داعش. وأكد رامي عبد الرحمن أن عدد الخبراء الألمان الذين وصلوا إلى سوريا: «بلغ 45 خبيرًا، بينهم خبراء ألغام وخبراء في التقنيات الإلكترونية ومستشارون عسكريون»، لكنه أشار إلى أن مهامهم المرسومة «لا تفرض عليهم المشاركة في الجبهات مثل القوات الفرنسية والأميركية التي تشارك في خطوط الدعم الثانية في الجبهة ضد (داعش)».

وقال عبد الرحمن إن الألمان «لم يُشاركوا بقوات مقاتلة في المنطقة»، بينما «يشارك ضمن القوات الفرنسية والأميركية، قوات خاصة تابعة للبلدين إلى جانب الخبراء والمستشارين»، موضحًا أن «عدد القوات الفرنسية يناهز الـ120 مقاتلاً، بينما يبلغ عدد المقاتلين الأميركيين نحو 300 مقاتل، ويوجدون على خط التنسيق الثاني خلف خطوط المواجهة المباشرة مع (داعش) في منبج». وأشار إلى أن غالبية المستشارين «يوجدون في منطقة سد تشرين على ضفاف نهر الفرات جنوب شرقي منبج»، ويقتصر دورها على الدعم، بالإضافة إلى عملها على تفكيك الألغام والعبوات التي يخلفها التنظيم من المناطق التي ينسحب منها.

في الوقت نفسه، ينشئ الفرنسيون قاعدة عسكرية في منطقة قريبة من كوباني (عين العرب)، بحسب المرصد السوري. وتنضم إلى القاعدة الأميركية المشيدة في رميلان السورية، وتضم مقاتلين وخبراء، وتستخدم مهبطًا أيضًا لطائرات مروحية «إذا ما دعت الحاجة»، بحسب مصدر كردي لـ«الشرق الأوسط». وقال المصدر نفسه إن الطائرات الأميركية العاملة ضمن التحالف الدولي التي تواكب العمليات في منبج «غالبًا ما تقلع من قواعد في كردستان في شمال العراق، ويتيح لها قرب المسافة أن تصل إلى منطقة العمليات خلال أربعين دقيقة فقط».

ويشير هذا الانخراط العسكري المباشر إلى أن الاستجابة الدولية لمحاربة «داعش» في سوريا، انتقلت في الأروقة الدولية من القرار بالقصف الجوي، إلى الانخراط الميداني المباشر بهدف التنسيق والإشراف، وهو «ما يمكن أن يسهل عملية محاربة تنظيم داعش ودحره بالنظر إلى المواكبة الدولية للقوات المقاتلة على الأرض». وأشار إلى أن وجود الخبراء على الأرض «يسهّل استدعاء سلاح الجو لتأمين غطاء ناري، ويرصد حاجات القوات المهاجمة»، كما أن وجود مقاتلين من القوات الخاصة على الأرض «يعطي المقاتلين من قوات سوريا الديمقراطية جرعة دعم معنوي إضافية».

وبهذه المواكبة، باتت كل الأطراف السورية المتحاربة في مختلف الساحات السورية، مدعومة من أطراف خارجية، سواء أكانت قوات نظامية دولية لمحاربة الإرهاب، أو ميليشيات أجنبية، أو مقاتلين متشددين. وأثبت هذا الكشف أن الحرب السورية في مختلف ميادينها، تخطت عناصرها المحلية، إذ أوحت أكثر من أي وقت مضى بأن الحرب في بعض الساحات تجاوزت الإطار السوري، مثل جبهة حلب، بالنظر إلى ميليشيات وعناصر أجنبية تقاتل إلى جانب الفصائل السورية المتصارعة.

فالفئة الأولى من المؤازرات، هي رسمية ونظامية الطابع، حيث تتلقى «قوات سوريا الديمقراطية» مساعدات من قوات أميركية وفرنسية نظامية.

أما الفئة الثانية، فهي مؤازرات من ميليشيات ومجموعات قتال غير نظامية، إذ تتلقى قوات النظام السوري «مؤازرات من ميليشيات عراقية وأفغانية وإيرانية إلى جانب قوات لبنانية تنتمي إلى ما يسمى (حزب الله)»، بحسب ما يقول مصدر معارض، موضحًا أن هؤلاء ينتشرون في عدة جبهات تبدأ من درعا جنوب سوريا، وتشمل معظم الساحات التي تخوض فيها قوات النظام المعارك العسكرية». وقال المصدر إن «المقاتلين إلى جانب النظام، يتخذون طابع الميليشيات، لأنهم غير نظاميين، وبينهم قوات الحرس الثوري الإيراني التي لا تعتبر قوات نظامية في الجيش الإيراني».

الفئة الثالثة من المؤازرات، تتمثل في حشود المقاتلين المتشددين الذين انضموا إلى تنظيمات متشددة مثل «داعش» و«جبهة النصرة»، أي المقاتلين التركستانيين والشيشانيين والقوقازيين، وآخرين ينضمون إلى «جند الأقصى» و«جند الشام» وغيرها من التنظيمات المتشددة. ويقول المصدر المعارض لـ«الشرق الأوسط» إن هؤلاء «يجري تنسيق حركتهم على شكل مجموعات صغيرة للانتقال إلى سوريا، عبر قيادة عنقودية منتشرة في مواقع سيطرة المتشددين ونفوذهم في العراق واليمن وليبيا وغيرها، أو عبر المواقع الإلكترونية وفق خطط التجنيد الإلكتروني».

واللافت أن قلة من هؤلاء، وخصوصًا ممن عُرفوا في بدايات 2012 و2013 بـ«المهاجرين العرب» المتعاطفين مع «الثورة السورية»، انضموا إلى تنظيمات غير متشددة، مثل «أحرار الشام» و«لواء التوحيد» وغيرها من الجبهات التي انضمت بعدها إلى الجبهة الإسلامية، أو الفصائل غير المتشددة في «جيش الفتح» الذي يقاتل الآن في إدلب.

أما الفئة الرابعة من المؤازرة، فتتمثل بدعم لوجيستي تتلقاه الفصائل التي تقاتل على جبهة ريف حلب الشمالي تحديدًا: «وبينها كتائب السلطان مراد ومحمد الفاتح وغيرها»، إذ تتلقى دعمًا عسكريًا من تركيا عبر رفدها بالذخيرة والسلاح، إضافة إلى قصف مدفعي يواكب عملياتها ضد «داعش» في الريف الشمالي.

 
المصدر: الشرق الأوسط