قوات الأسد تستعيد السيطرة على بلدة صدد المسيحية وسط سوريا

170095333102013109514استعادت القوات النظامية بلدة صدد المسيحية التاريخية فى محافظة حمص (وسط)، بعدما دخلها مقاتلون معارضون، بينهم جهاديون فى الأيام الماضية، فى سعيهم للسيطرة على مخازن أسلحة قريبة منها، بحسب ما أفادت وكالة الأنباء الرسمية السورية (سانا).
ونقلت الوكالة عن مصدر مسئول قوله إن “قواتنا الباسلة أعادت الأمن والاستقرار إلى بلدة صدد فى ريف حمص”.

وكان المقاتلون المعارضون قد دخلوا مطلع الأسبوع الماضى أجزاء واسعة من صدد، بهدف التقدم نحو بلدة مهين السنية القريبة منها، فى محاولة للسيطرة على مخازن أسلحة فيها. إلا أن قوات النظام تصدت لهم، واستعادت الجزء الأكبر من المناطق التى انتشروا فيها.
من جهته، أوضح المرصد السورى لحقوق الإنسان، فى بريد إلكترونى، أن “القوات النظامية سيطرت على صدد بعد انسحاب المقاتلين منها فى اتجاه مهين”، مشيرا إلى أن الاشتباكات فى مهين “لا تزال مستمرة”.

وكان المرصد قد أفاد السبت مقتل مائة عنصر من القوات النظامية وعشرات المقاتلين المعارضين (جهاديون وغيرهم) فى المعركة التى بدأها مقاتلو المعارضة الاثنين الماضى للسيطرة على مخازن أسلحة فى مهين.

وتشارك فى المعركة جبهة النصرة والدولة الإسلامية فى العراق والشام و”الكتيبة الخضراء” التى تعرف باسم “كتيبة الاستشهاديين” وكتيبة مغاوير بابا عمرو وغيرها، بحسب المرصد.
وصدد بلدة تاريخية قديمة تعود للألف الثانى قبل الميلاد، وهى على الطريق بين مهين ومنطقة القلمون فى ريف دمشق التى تسيطر المعارضة المسلحة على معظمها، وتفيد التقارير استعداد القوات النظامية لشن هجوم عليها.

اليوم السابع