قوات الأسد على مشارف «تل رفعت»..أبرز معاقل المعارضة

34
الأمم المتحدة: الضربات الروسية تسببت في نزوح 51 الف شخص من حلب منذ مطلع فبراير 
(أ ف ب) – قالت الأمم المتحدة، اليوم الخميس، ان «أكثر من 51 ألف مدني نزحوا منذ بدء الهجوم الذي شنه النظام السوري، في الأول من فبراير بدعم من الطيران الروسي على المتمردين في محافظة حلب» .
وأوضح المفوض الأعلى للأمم المتحدة، لحقوق الإنسان، زيد رعد الحسين، في بيان «منذ شن القوات الحكومية الأسبوع الماضي هجومها على محافظة حلب المدعوم من ضربات جوية روسية وسورية، نزح أكثر من 51 الف مدني، في حين قد يتعرض 300 ألف للحصار».
وأضاف، «ان الهجوم قد يكون أدى إلى مقتل عشرات المدنيين منذ الاول فبراير. 
يأتي تحذير الأمم المتحدة، فيما باتت قوات النظام السوري على مشارف مدينة تل رفعت، أبرز معاقل الفصائل المقاتلة في ريف حلب الشمالي، حيث يخوض الطرفان، اليوم الخميس، اشتباكات على بعد ثلاثة كيلومترات منها، وفق ما أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان.
وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن«باتت قوات النظام والمسلحون الموالون لها، على مشارف مدينة تل رفعت، حيث تخوض اشتباكات عنيفة».
وتسيطر الفصائل السورية المقاتلة منذ 2012 على تل رفعت، التي تبعد مسافة عشرين كيلومترا عن الحدود التركية. وتعد تل رفعت ابرز معاقلها في ريف حلب الشمالي الى جانب مارع واعزاز.
وتعرضت تل رفعت، اليوم، بحسب المرصد، لغارات جوية شنتها الطائرات الروسية التي تنفذ حملة جوية في سوريا مساندة لقوات النظام منذ نهاية سبتمبر.
المصدر:القبس