قوات البشمركة العراقية دخلت مدينة عين العرب السورية لمساندة القوات الكردية التي يحاصرها مقاتلو تنظيم الدولة الاسلامية

سوروتش (تركيا) ـ (أ ف ب) – دخلت قوات من البشمركة الكردية العراقية مدينة عين العرب (كوباني) السورية الحدودية مع تركيا مساء الجمعة لمساندة القوات الكردية التي يحاصرها مقاتلو تنظيم الدولة الاسلامية المتطرف.
وافاد مراسل فرانس برس في المكان ان المقاتلين الاكراد العراقيين من البشمركة الذين كانوا متمركزين في مدينة سوروتش التركية تحركوا قرابة الساعة 21,30 (18,30 ت غ) باتجاه الحدود مع سوريا في قافلة من الحافلات والاليات العسكرية.
وذكر المرصد السوري لحقوق الانسان ان عشرين سيارة تقل مقاتلين مع اسلحتهم بينها مدافع واسلحة اخرى تمت تغطيتها عبرت الحدود من منطقة تل الشعير غرب عين العرب.
واوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس ان” المقاتلين لم يعبروا عبر نقطة مرشد بينار الحدودية بل عملت جرافات على فتح طريق لهم عبر تل الشعير الذي تسيطر عليه وحدات حماية الشعب”.
وقال عبد الرحمن ان دخولهم المدينة الذي مهد له الخميس وفد من عشرة مقاتلين من البشمركة، سبقته “غارات جديدة لقوات التحالف على مناطق عدة في كوباني”.
واضاف “تدور حاليا معارك عنيفة على كل محاور المدينة” بين تنظيم الدولة الاسلامية ووحدات حماية الشعب.
ويبلغ عدد هؤلاء المقاتلين اكثر من 150. ووصلوا قبل 48 ساعة الى تركيا آتين من كردستان العراق، بهدف مساندة ثالث المدن الكردية السورية ضد تنظيم “الدولة الاسلامية”.
وتزامن دخول قوات البشمركة لعين العرب مع انتقاد جديد وجهه الرئيس التركي رجب طيب اردوغان لاستراتيجية التحالف الدولي، علما بانه لم يوافق على عبور هؤلاء اراضي بلاده الا بعد ضغط مارسته الولايات المتحدة.
وتساءل اردوغان في باريس حيث التقى نظيره الفرنسي فرنسوا هولاند “لماذا تقصف قوات التحالف مدينة كوباني باستمرار؟ لماذا لا تقصف مدنا اخرى، لماذا ليس ادلب (شمال سوريا)؟”.
واضاف “لا نتحدث سوى عن كوباني الواقعة على الحدود التركية وحيث لم يعد هناك احد باستثناء الفي مقاتل”.
والمعركة في هذه المدينة الحدودية بين مسلحي تنظيم الدولة الاسلامية والمقاتلين الاكراد اصبحت رمزا للمعركة الاشمل ضد المتطرفين.
وسمحت تركيا بمرور قوات البشمركة العراقية وعناصر من الجيش السوري الحر، عبر حدودها لمحاربة مقاتلي الدولة الاسلامية ما اثار تنديدا من سوريا التي اعتبرت هذه الخطوة “انتهاكا سافرا” للسيادة السورية.
وكثف التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة هجماته قرب كوباني في الاونة الاخيرة فيما اعلن البنتاغون ان الطائرات الحربية شنت عشر غارات في المنطقة الاربعاء والخميس.
ورغم الدعوات المتكررة من جانب حلفائها لتضطلع بدور اكبر في التصدي للدولة الاسلامية، فان تركيا لا تزال ترفض التدخل عسكريا والسماح للمقاتلين الاكراد بعبور اراضيها.
ورغم التدخل العسكري لواشنطن ضد المقاتلين المتطرفين في سوريا، فان القيادة الاميركية الوسطى تؤكد ان العراق يبقى “اولوية” بالنسبة الى الولايات المتحدة. وابدى الاميركيون استعدادهم لارسال مستشارين عسكريين الى محافظة الانبار (غرب) التي يسيطر المتطرفون الاسلاميون على القسم الاكبر منها وحيث تكبد الجيش العراقي هزائم عدة.
لكن القوات العراقية اقتحمت الجمعة مدينة بيجي التي يسيطر عليها تنظيم “الدولة الاسلامية”، وتمكنت من استعادة حيين في جنوب هذه المدينة القريبة من اكبر مصافي النفط في البلاد، بحسب مصادر عسكرية.
وتقع بيجي شمال مدينة تكريت (160 كلم شمال بغداد) مركز محافظة صلاح الدين التي تسيطر عليها “الدولة الاسلامية”، وعلى الطريق المؤدية الى مدينة الموصل، كبرى مدن شمال العراق واولى المناطق التي سقطت في يد التنظيم خلال الهجوم الكاسح الذي شنه في حزيران/يونيو.
من جانبه، حذر المرجع الشيعي اية الله علي السيستاني الجمعة المجموعات المسلحة التي تقاتل الى جانب القوات العراقية، والمؤلفة في غالبيتها من الشيعة، من الاساءة الى “الأبرياء” في المناطق ذات الغالبية السنية بعد استعادتها من تنظيم “الدولة الاسلامية” المتطرف.
وكان تقرير للامم المتحدة نشرته صحيفة الغارديان البريطانية الجمعة افاد ان نحو 15 الف اجنبي من 80 بلدا توجهوا الى سوريا والعراق خلال السنوات الماضية للقتال في صفوف تنظيمات مثل “الدولة الاسلامية”.
وفي السياق نفسه، اعلن مسؤولون اميركيون الجمعة ان المقاتلين الاجانب يواصلون التوجه الى سوريا بمعدل الف شخص في الشهر وهو رقم قياسي رغم الحملة الجوية التي تقوم بها الولايات المتحدة ضد المقاتلين المتطرفين .

 

نقلا رأي اليوم