قوات التحالف الدولي تقصف هجين بعدد من القذائف تزامناً مع تحضيراتها للعمل العسكري ضد الجيب الأخير للتنظيم عند الضفة الشرقية لنهر الفرات

20

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان عملية قصف طالت الجيب الخاضع لسيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية”، وفي التفاصيل التي حصل عليها المرصد السوري فإن قوات التحالف الدولي أطلقت 8 قذائف هاون مستهدفة مناطق سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” في منطقة هجين ومحيطها، عند الضفاف الشرقية لنهر الفرات، ونشر المرصد السوري ليل أمس الجمعة أنه رصد اندلاع اشتباكات بين عناصر قوات سوريا الديمقراطية من جانب، ومجموعة يرجح أنها من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” من جانب آخر، على محاور في محيط منطقة الطيانة في القطاع الشرقي من ريف دير الزور، وعلم المرصد السوري أن القتال تركز في محيط منطقة بئر الأصفر في منطقة بادية الطيانة، المقابلة لبلدة القورية، وذلك في شرق نهر الفرات، وجاء القتال نتيجة هجوم لعناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” على المنطقة، فيما لا تزال الاشتباكات مستمرة بين الطرفين، وسط معلومات عن محاصرة عناصر التنظيم لمجموعة من قوات سوريا الديمقراطية من المتواجدين في المنطقة، ومعلومات كذلك عن خسائر بشرية في صفوف الجانبين، كما رصد المرصد السوري دوي انفجار عنيف هز منطقة هجين، تزامن مع اندلاع نيران في محيط المنطقة، ولم تعرف إلى الآن أسباب الانفجار أو أسباب اندلاع النيران، وذلك بالتزامن مع تحليق لطائرات التحالف الدولي في سماء ريف دير الزور الشرقي.

كما جاء الهجوم الناجم عن تسلل عناصر من التنظيم إلى المنطقة، بالتزامن مع تحضيرات تجري لعملية عسكرية من قبل قوات سوريا الديمقراطية وقوات التحالف الدولي، ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” في منطقة هجين والجيب الأخير للتنظيم عند الضفة الشرقية لنهر الفرات، في الريف الشرقي لدير الزور، حيث كان نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان ليل أمس أنه رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان عمليات قصف صاروخي تنفذها قوات التحالف الدولي وقوات سوريا الديمقراطية بأكثر من 35 قذيفة صاروخية على أماكن في بلدة هجين الخاضعة لسيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” عند الضفة الشرقية لنهر الفرات، بالقطاع الشرقي من ريف دير الزور، ولم ترد معلومات حتى اللحظة عن خسائر بشريةن كما نشر المرصد السوري أمس الخميس أنه على معلومات من مصادر موثوقة أكدت للمرصد أن قوات التحالف الدولي وقوات سوريا الديمقراطية تقومان بتحضيرات مجدداً لبدء حملة عسكرية في الضفاف الشرقية لنهر الفرات، ضد تنظيم “الدولة الإسلامية”، المتواجد في عدد من البلدات والقرى الممتدة من منطقة هجين إلى الحدود السورية – العراقية، على الضفة الشرقية لنهر الفرات، حيث يعد هذا آخر جيب يتواجد فيه التنظيم في هذه الضفة من النهر، وأضافت المصادر أن التحضيرات تجري من خلال استقدام المزيد من التعزيزات العسكرية وتحضير العربات ومرابض المدفعية وراجمات الصواريخ والأسلحة الرشاشة المتوسطة والثقيلة، حيث من المرتقب أن تبدأ هذه الحملة العسكرية خلال الأيام القادمة، انطلاقتها نحو منطقة هجين التي يسيطر عليها التنظيم، في محاولة من التحالف الدولي وقوات سوريا الديمقراطية السيطرة على المنطقة بعد إخفاقها في أوقات سابقة في السيطرة عليها، نتيجة استماتة التنظيم في صد الهجمات التي تستهدفه