قوات “الفرقة الرابعة” تنسحب من مواقع ونقاط عسكرية في ريف درعا الغربي

 

محافظة درعا: أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن قوات الفرفة الرابعة التي يقودها ماهر الأسد شقيق رئيس النظام السوري، عمدت خلال الساعات الفائتة إلى إخلاء نقاط ومواقع عسكرية تابعة لها في ريف درعا الغربي، حيث انسحبت بشكل كامل من معمل الكتسروة ومنطقة الري بالإضافة لانسحابها من مواقع أخرى بضواحي المدينة الغربية، دون معلومات عن الأسباب إلى الآن.
المرصد السوري أشار أمس، إلى أن قوات النظام، داهمت منزلًا في حي العالية بمدينة جاسم بريف درعا الشمالي، واعتقلت 3 أشخاص من أبناء عائلة واحدة، وأثناء الاعتقال اعتدى العناصر عليهم بالضرب المبرح، ثم اقتادوهم إلى المراكز الأمنية دون معرفهة مصيرهم حتى اللحظة.
وتنتشر الحواجز الأمنية في عموم محافظة درعا، وتضيق على المواطنين وتفتشهم بغية تحصيل إتاوة مالية منهم، ففي بلدة المسيفرة، وضعت المخابرات الجوية حاجزًا لها وسط البلدة شرق محافظة درعا، ويعمل عناصر الحاجز على تفتيش الماره وطلب بطاقاتهم الشخصية، وأخذ خضار من السيارات التي تذهب إلى دمشق ونقود من أصحاب السيارات، وتمنع دخول الدرجات النارية إلى مدينة درعا.
مصادر المرصد السوري كشفت أهم تلك الحواجز التي تضييق على المدنيين، وهي حاجز منكب الحطب الواقع قرب طريق دمشق- درعا، وحاجز مفرق نافعة غرب محافظة درعا، وحاجز مساكن جلين وحاجز مدينة نوى غرب درعا، وحواجز مدينة درعا.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد