قوات النظام بالتزامن مع فرض سيطرتها على معظم مدينة البوكمال تسيطر على بلدة الصالحية وتحاصر التنظيم في المنطقة الواصلة بينها وبين الميادين

12

محافظة دير الزور – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: تتواصل العمليات العسكرية في أقصى الريف الشرقي لدير الزور، حيث تستمر الاشتباكات العنيفة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وعربية وآسيوية من جانب، وعناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” من جنسيات سورية وغير سورية من جانب آخر، على محاور داخل مدينة البوكمال، في القسمين الشمالي والشمالي الغربي من المدينة، التي كانت تعد آخر مدينة للتنظيم في سوريا، والمعقل الأكبر المتبقي للتنظيم داخل الأراضي السورية، وسط مزيد من التقدم في المدينة من قبل قوات النظام والمسلحين الموالين لها، بحيث تمكنت قوات النظام من فرض سيطرتها على معظم المدينة، فيما لا تزال المعارك متواصلة في الأجزاء الأخيرة من المدينة، وسط محاولات من تنظيم “الدولة الإسلامية” تنفيذ هجمات معاكسة تمكنه من التقدم واستعادة السيطرة على ما خسرته من المدينة ذات الأهمية الاستراتيجية.

 

هذا التقدم في مدينة البوكمال، يترافق مع اشتباكات عنيفة على الضفاف الغربية لنهر الفرات، على بعد أقل من 35 كلم، إلى الغرب من مدينة البوكمال، في الريف الشرقي لدير الزور، وعلم المرصد السوري أن اشتباكات عنيفة تدور بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، وعناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة أخرى، حيث تمكنت قوات النظام من السيطرة على بلدة الصالحية، وبات التنظيم بذلك محاصراً في نحو 7 بلدات وقرى ممتدة بين محكان المحاذية للميادين والصالحية، كما أن قوات سوريا الديمقراطية تقدمت في الشرق بموازاة هذا التقدم، وأنباء عن انسحاب عناصر من التنظيم من القرى قبيل حصارهم من قبل قوات النظام على ضفة الفرات الغربية

 

وكان رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان في الـ 12 من تشرين الثاني / نوفمبر الجاري من العام 2017، بدء قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية، بقيادة العميد في قوات النظام سهيل الحسن وبدعم من المسلحين العشائريين، بدء هجومها العنيف متقدمة من منطقة الميادين على الضفاف الغربية لنهر الفرات، نحو مدينة البوكمال القريبة من الحدود السورية – العراقية، في القسم الشرقي من محافظة دير الزور، وعلم المرصد السوري لحقوق الإنسان حينها، أن قوات النظام تمكنت من تحقيق تقدم كبير وهام، تمثل بالتقدم لمسافة عشرات الكيلومترات المربعة، لتصل إلى مسافة نحو 35 كلم، إلى الغرب من مدينة البوكمال، التي تعد المعقل الأكبر المتبقي لتنظيم “الدولة الإسلامية” في سوريا.