قوات النظام تتقدم في مناطق جديدة ببادية تدمر بعد 55 يوماً من خسارتها لمدينة تدمر ومساحات واسعة من باديتها الغربية

37

تشهد البادية الغربية لمدينة تدمر بالريف الشرقي لحمص، استمرار قوات النظام في عمليتها العسكرية التي أطلقتها في الـ 14 من كانون الثاني / يناير الفائت من العام الجاري 2017، مدعمة بمسلحين موالين لها وبتعزيزات عسكرية استقدمتها إلى المنطقة على دفعات، استعادة ما خسرته منذ 55 يوماً، حين بدأ تنظيم “الدولة الإسلامية” هجوماً عنيفاً على مدينة تدمر وباديتها الغربية، بعد أن استقدم تعزيزات عسكرية فاقت الـ 300 مقاتل من جنسيات سورية وأجنبية مدربين بشكل كبير، وأرسلوا إلى ريف حمص الشرقي بأوامر من أبي بكر البغدادي زعيم التنظيم ووزير الحرب، بعد اجتماع للاثنين مع قائد جيش الشام في التنظيم والذي أطلعهم على الأوضاع السيئة التي تشهدها “الساحة الشامية” على الصعيد العسكري.

 

هذه العملية العسكرية لقوات النظام مستمرة في يومها الـ 18 على التوالي، مع استمرار خسارتها لمدينة تدمر ومعظم باديتها لليوم الـ 55 على التوالي، فشلت خلالها قوات النظام في استعادة ما خسرته من مساحات واسعة لصالح تنظيم “الدولة الإسلامية”، الذي أظهر مقاومة شرسة في صد هجمات النظام، وأوقع العشرات من عناصر النظام والمسلحين الموالين له بين قتيل وجراح من ضمنهم العديد من الضباط برتب مختلفة، لحين أن تمكنت قوات النظام خلال الـ 72 ساعة الفائتة من عمليتها العسكرية، من استعادة السيطرة على الكتيبة المهجورة التي تقدمت إليها، حيث كانت خالية من مقاتلي الطرفين، بالإضافة لتقدمها في تلال بمحيط قرية التياس، واستعادتها لبئر الفواعرة وقرية أبو طوالة ومزرعة قريبة منها، واستمرت الاشتباكات منذ فجر اليوم بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، وتنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة أخرى، على طول الجبهة الممتدة من تلال التياس مروراً بمنطقة قرب المحطة الرابعة ووصولاً إلى قصر الحير الغربي، وتمكنت قوات النظام من تحقيق تقدم جديد واستعادة قصر الحير الغربي ومنطقة أخرى بالقرب منها، وسط قصف عنيف ومكثف من قوات النظام على محاور الاشتباك ومواقع التنظيم ومناطق سيطرته، فيما تستمر الاشتباكات بين الجانبين، في محاولة من التنظيم لاستعادة المواقع التي خسرها، فيما نفذت الطائرات الحربية ضربات جوية مكثفة استهدفت المنطقة، ومعلومات مؤكدة عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين.

 

 

محافظة الحسكة – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: تم توثيق مقاتل من قوات سوريا الديمقراطية قضى جراء إصابته في هجوم لتنظيم “الدولة الإسلامية” قبل أيام على محيط منطقة عزاوي الواقعة في الريف الجنوبي لمدينة الحسكة بالقرب من مدينة الشدادي.