قوات النظام تتقدم وتسيطر على قريتين بريف حلب الجنوبي وانفجار واشتباكات بمدينة حلب وشهداء في قذائف على أماكن فيها

محافظة حلب- المرصد السوري لحقوق الانسان:: تستمر الاشتباكات على محاور زيتان وخلصة وخان طومان بين حزب الله اللبناني وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية من جهة، والفصائل الاسلامية والمقاتلة وتنظيم جند الاقصى والحزب الاسلامي التركستاني وجبهة النصرة تنظيم القاعدة في بلاد الشام من جهة أخرى، وسط تقدم لقوات النظام وسيطرتها على قريتي خلصة وزيتان، ترافق مع قصف صاروخي ومدفعي بعشرات القذائف، أيضا اعطبت الفصائل المقاتلة دبابة لقوات النظام اثر استهدافها بصاروخ تاو امريكي، فيما جددت الطائرات الحربية الروسية قصفها لمناطق في الريف الجنوبي، ومناطق أخرى في حيي الخالدية وبني زيد شمال حلب، في حين سمع دوي انفجار هز شمال حلب، ناجم عن تفجير الكتائب المقاتلة لنفق اسفل مبنى قالت أنه تتمركز به قوات النظام في محور الليرمون – الخالدية، تبعه اشتباكات عنيفة بين الطرفين، بينما سقطت عدة قذائف اطلقتها الكتائب المقاتلة على مناطق في حي جمعية الزهراء الخاضع لسيطرة قوات النظام، كذلك تدور اشتباكات عنيفة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل الاسلامية والمقاتلة من جهة اخرى، في اطراف حي بني زيد وبالقرب من دوار شيحان بمدينة حلب، في حين أبلغت مصادر موثوقة نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان أن عائلة من 7 اشخاص هم 4 أطفال وسيدتان ورجل استشهدوا، كانوا قد غادروا مدينة الرقة يوم 28 تشرين الثاني/ نوفمبر متجهين الى مناطق سيطرة الكتائب المقاتلة حيث انفجرت بهم ألغام زرعها تنظيم “الدولة الإسلامية” في وقت سابق بين قريتي حربل وكفر ناصح بريف حلب الشمالي، أيضاً سقطت قذيفة اطلقتها الكتائب المقاتلة على منطقة الميريديان الخاضعة لسيطرة قوات النظام ما ادى لاستشهاد 3 مواطنين من عائلة واحدة ، ايضا نفذت طائرات حربية يعتقد بانها روسية غارة على مناطق في حي الهللك وغارة اخرى على مناطق في حي السكري ما ادى لسقوط جرحى  في حي الهللك، كذلك قصف تنظيم “الدولة الاسلامية” مناطق في قرية شيوخ تحتاني بريف مدينة عين العرب (كوباني )، دون معلومات عن إصابات.