المرصد السوري لحقوق الانسان

 قوات النظام تتوصل لاتفاق مع لجان “رستم غزالي” في بلدة قرفا.. والتهجير مصير عدد من عائلاتها

 

محافظة درعا-المرصد السوري لحقوق الإنسان: رصد  المرصد السوري لحقوق الإنسان، اتفاقًا بين قوات النظام من جهة، واللجان الشعبية التابعة لـ رستم غزالي” من جهة أخرى، حيث يقضي الاتفاق بسحب سلاح جميع عناصر اللجان الشعبية، وترحيل عائلات العناصر الذين شاركوا في سفك الدماء وتفجير المنازل، إضافة إلى إعادة فتح ملف المغيبين من قبل اللجان الشعبية بمدة لا تتجاوز العشرة أيام، وإطلاق سراح المعتقلين.
وفي سياق ذلك، هددت قوات النظام بتشكيل مجلس عشائري بقوة تنفيذية من أبناء بلدة قرفا مهمتها إلقاء القبض على كل شخص تورط بقتل أبناء البلدة، ومحاسبتهم محليًا عبر المجلس العشائري.
ووفقًا للاتفاق الذي جرى، سيتم تهجير عدة عوائل من آل الكايد، إلى منطقة صحنايا بريف دمشق.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد رصد اشتباكات في بلدة قرفا بين اللجان الشعبية التابعة لـ “رستم غزالي” من جهة، وقوات النظام من جهة أخرى، وذلك على خلفية التشبيح من قبل مجموعات اللجان وسمعتهم السيئة، بينما منحتهم قوات النظام مهلة أقصاها 10 أيام حتى يخرجوا من بلدة قرفا بشكل نهائي.
وتقع بلدة قرفا بريف درعا الشمالي  وهي مسقط رأس رستم الغزالي الذي كان من أبرز رموز النظام السوري الذي أسس لجان شعبية لحماية البلدة، وبعد مقتل رستم غزالي بقي السلاح بحوزتهم.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول