قوات النظام تجدد محاولات استعادة السيطرة على منطقة الكليات العسكرية قرب مدينة حلب

محافظة حلب- المرصد السوري لحقوق الإنسان:: تدور معارك عنيفة في المدرسة الفنية الجوية ومحيطها ومحاور أخرى في منطقة الكليات العسكرية بالقرب من مدينة حلب، بين الفصائل المقاتلة والإسلامية وجبهة فتح الشام والحزب الإسلامي التركستاني من جهة، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وعربية وآسيوية من جهة أخرى، حيث تستميت قوات النظام في محاولة استعادة السيطرة على ما خسرته قبل شهر من الآن، وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر أمس أنه تمكن المرصد السوري لحقوق الإنسان منذ الـ 31 من شهر تموز / يوليو وحتى اليوم الـ 31 من شهر آب / اغسطس الجاري، من توثيق استشهاد 613 مدني بينهم 139 طفلاً و78 مواطنة وهم:: 221 شهيداً مدنياً بينهم 48 طفلاً و24 مواطنة استشهدوا جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على أحياء مدينة حلب، و7 مواطنين استشهدوا في قصف مدفعي وصاروخي لقوات النظام على مناطق في الاحياء التي تسيطر علهيا الفصائل بالقسم الشرقي من مدينة حلب، و178 شهيداً مدنياً بينهم 53 طفلاً و25 مواطنة، إثر سقوط قذائف اطلقتها الفصائل على مناطق سيطرة قوات النظام بمدينة حلب، بالإضافة لمواطنين اثنين إحداهما سيدة استشهدا جراء قصف للفصائل على مناطق في حي الشيخ مقصود الذي تسيطر عليه الوحدات الكردية بمدينة حلب، كما وثق المرصد في الفترة ذاتها استشهاد 163 مواطن مدني بينهم 32 طفلاً و22 مواطنة جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على عدة مناطق في أرياف حلب الغربية والجنوبية والشمالية، بالإضافة لاستشهاد رجل برصاص قناص على طريق حلب – عفرين، واتهم نشطاء كرد الفصائل بإطلاق النار عليه وقتله، فيما استشهد ما لا يقل عن 41 بينهم 6 أطفال و6 مواطنات على الأقل، وبينهم 13 على الأقل من عائلة واحدة، جراء مجزرتين نفذتهما الطائرات التركية باستهدافها لمنطقتي مغر الصريصات وجب الكوسا بريف جرابلس الجنوبي، خلال سيطرة مقاتلي مجلسي جرابلس ومنبج العسكريين عليهما، في حين أسفرت ضربات النظام الجوية والصاروخية وغارات الطائرات الحربية الروسية وسقوط القذائف على أحياء مدينة ومناطق في ريفها، عن سقوط مئات الجرحى، بعضهم لا يزال بحالات خطرة.

على صعيد متصل تعرضت بعد منتصف ليل الأربعاء – الخميس، مناطق في مشروع 1070 ومحيط الكليات العسكرية جنوب حلب، ومناطق أخرى في بلدة خان طومان بريف حلب الجنوبي، لقصف جوي وأنباء عن سقوط جرحى، بينما قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مناطق في حي المشهد بمدينة حلب، بعد منتصف ليل أمس، في حين دارت عقب منتصف ليل أمس، اشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل الإسلامية والمقاتلة من جهة أخرى، في محيط الملاح شمال حلب، ترافق مع قصف متبادل بين الطرفين في المنطقة، كما قصفت طائرات حربية صباح اليوم مناطق في بلدة حريتان بريف حلب الشمالي، وبلدة أورم الكبرى بريف حلب الغربي، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن، كما أسر مجلس جرابلس العسكرية مقاتلين اثنين قالت أنهما من لواء السلطان مراد المدعوم من تركيا، في ريف حلب الشمالي الشرقي