قوات النظام تخرق مجدداً الهدنة واستشهاد رجل متأثراً بإصابته التي تعرض لها في مجزرة جرجناز يرفه لـ 19 عدد الشهداء منذ اتفاق بوتين – أردوغان

21

جددت قوات النظام خرقها للهدنة التركية – الروسية المزعمة تطبيقها في مناطق بمحافظات حلب وإدلب وحماة واللاذقية، وذلك بعد ساعات من الهدوء الحذر الذي ساد مناطق الهدنة والمنطقة منزوعة السلاح، حيث رصد المرصد السوري قصفاً صاروخياً نفذته قوات النظام على أماكن في قرية طويل الحليب الواقعة بريف أبو ضهور ضمن القطاع الشرقي من ريف إدلب، دون معلومات عن تسببها بخسائر بشرية، على صعيد متصل وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان استشهاد رجل متأثراً بجراح أصيب بها جراء قصف صاروخي نفذته قوات النظام على بلدة جرجناز قبل أيام، وبذلك يرتفع إلى 9 بينهم 6 مدنيين على الأقل من ضمنهم طفل دون سن الثامنة عشر، ممن استشهدوا جراء قصف صاروخي من قبل قوات النظام على مناطق في بلدة جرجناز ومحيطها وبلدة التح ومنطقتي سكيك والتمانعة، وذلك يوم الجمعة الثاني من شهر تشرين الثاني الجاري من العام 2018، وليرتفع بدوره إلى 19 عدد الأشخاص الذين قضوا واستشهدوا في قصف لقوات النظام على الريف الشمالي والشمالي الغربي من حلب وعلى ريف إدلب، منذ تطبيق اتفاق المنطقة العازلة منزوعة السلاح في الـ 17 من أيلول / سبتمبر الفائت من العام الجاري 2018، وهم 9 أشخاص استشهدوا جراء القصف من قبل قوات النظام على بلدة جرجناز ومحيطها، و7 مواطنين على الأقل بينهم 3 أطفال و3 مواطنات، جراء القصف الذي طال قرية الرفة، وعنصر من الهندسة لدى الفصائل قضى بقصف على حيان، وطفلة استشهدت بقصف على كفرحمرة في الـ 24 من شهر تشرين الأول الفائت، ومدني استشهد بقصف على كفر حمرة في الـ 25 من أيلول / سبتمبر الفائت من العام الجاري 2018.

ونشر المرصد السوري صباح اليوم الخميس، أنه يسود الهدوء الحذر المنطقة منزوعة السلاح ومناطق سريان الهدنة السورية – التركية، ضمن المحافظات الأربع التي جرى تطبيق الهدنة فيها منذ الـ 15 من تشرين الأول / أكتوبر من العام الجاري 2018، وذلك منذ ما بعد منتصف ليل الأربعاء – الخميس، وحتى اللحظة، إذ لم تشهد المنطقة خلالها أي عمليات قصف واستهدافات، وكان المرصد السوري نشر مساء أمس الأربعاء، أنه رصد قصفاً من قبل قوات النظام طال كلاً من قرية طويل الحليب والكتيبة المهجورة بريفي إدلب الشرقي والجنوبي الشرقي، كما استهدفت قوات النظام مناطق في محيط بلدة مورك في القطاع الشمالي من ريف حماة، كذلك فتحت قوات النظام نيران رشاشاتها الثقيلة لمناطق في محيط بلدة اللطامنة بالريف ذاته، ولم ترد معلومات عن إصابات، ونشر المرصد السوري أمس أن عنصراً من قوات النظام قتل جراء الاشتباكات في منطقة الطامورة بريف حلب الشمالي والواقعة ضمن المنطقة منزوعة السلاح اشتباكات بعد منتصف ليل أمس بين الفصائل الإسلامية العاملة في بلدة عندان من جهة وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة أخرى، بالتزامن مع قصف المدفعية التركية المتمركزة في بلدة عندان لمناطق الاشتباك، ليرتفع إلى 2 هما ضابط وعنصر في قوات النظام عدد القتلى ضمن المناطق منزوعة السلاح.