قوات النظام تخفق في هجومها لاستعادة السيطرة على البحوث العلمية بمدينة حلب

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: يشهد حي جمعية الزهراء هدوءاً يتخلله تبادل إطلاق نار بين قوات النظام وحزب الله اللبناني وقوات الدفاع الوطني والمسلحين الموالين لها من جهة، وفصائل غرفة عمليات أنصار الشريعة وغرفة عمليات فتح حلب من جهة أخرى، بعد ليلة من الاشتباكات العنيفة بينهما إثر هجوم نفذته الفصائل المقاتلة والإسلامية على مناطق سيطرة قوات النظام في الحي، حيث بدأ الهجوم بتفجير مقاتل من جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) لنفسه بعربة مفخخة قرب دار الأيتام، تبعه هجوم عنيف من مقاتلي الفصائل، وأسفرت الاشتباكات عن استشهاد ومصرع 19 مقاتلاً على الأقل من الفصائل المقاتلة والإسلامية، بينهم مقاتلين من جنسيات غير سورية، فيما تمكنت قوات النظام من سحب جثث عدد منهم، كما كان تفجير العربة المفخخة والهجوم في حي جمعية الزهراء قد أسفر عن مقتل 25 عنصراً من قوات النظام والمسلحين الموالين لها وإصابة آخرين بجراح، في حين لم تتمكن قوات النظام من اقتحام البحوث العلمية في الهجوم الذي نفذته  على البحوث العلمية، حيث كانت قد دارت اشتباكات عنيفة بينها والمسلحين الموالين لها من جهة، و لواء صقور الجبل وحركة نور الدين الزنكي ولواء الحرية الإسلامي من جهة أخرى تزامنت مع قصف عنيف ومكثف بالصواريخ والقذائف وقصف جوي بالبراميل المتفجرة والصواريخ من الطيران المروحي والطيران الحربي، تدور اشتباكات بمحيط قرية عزيزة جنوب حلب، بين الكتائب المقاتلة والكتائب الإسلامية وجبهة أنصار الدين من طرف، وقوات النظام مدعمة بقوات الدفاع الوطني ومقاتلي لواء القدس الفلسطيني من طرف آخر، دون أنباء عن خسائر بشرية.