قوات النظام تستعيد السيطرة على منطقة العيس بريف حلب الجنوبي بعد ساعات من فقدانها السيطرة عليها

محافظة حلب- المرصد السوري لحقوق الانسان:: دارت بعد منتصف ليل الاثنين – الثلاثاء اشتباكات بين تنظيم “الدولة الاسلامية” من جهة والفصائل الاسلامية والمقاتلة من جهة اخرى في محيط قريتي دوديان والتقلي بريف حلب الشمالي وسط تقدم للاخير، ومعلومات اولية عن سيطرته على القريتين وخسائر بشرية في صفوف التنظيم، كما دارت اشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل الاسلامية والمقاتلة بعد منتصف ليل امس في اطراف حي بني زيد بمدينة حلب، بينما جددت الفصائل الاسلامية وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) بعد منتصف ليل امس قصفها لمناطق في حي الشيخ مقصود الخاضع لسيطرة وحدات حماية الشعب الكردي بمدينة حلب، ما ادى لسقوط جرحى، ترافق مع اشتباكات في محيط الحي واطراف حيي عين التل والهللك بين وحدات حماية الشعب الكردي من جهة والفصائل الاسلامية وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) من جهة اخرى، وسط تنفيذ طائرات حربية عدة غارات على اماكن  في دوار الجندول والشقيف في المدينة، كما وردت معلومات للمرصد السوري لحقوق الإنسان عن قيام مقاتلي فصائل إسلامية بحشد مقاتليها وعتادها في محيط قرى جنديرس، الواقعة بريف عفرين التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية، وسط ترقب لما ستؤول إليه الأوضاع، حول ما إذا كانت الفصائل تستعد للهجوم على المنطقة، أم أنها تعزز مواقعها فقط، كما قصفت قوات النظام مناطق في قرية الزيارة بريف حلب الجنوبي، ولا معلومات عن إصابات.

 

على صعيد متصل تمكنت قوات النظام مدعمة بالمسلحين الموالين لها من استعادة السيطرة على بلدة العيس وتلتها بريف حلب الجنوبي، عقب هجوم معاكس على المنطقة التي سيطرت عليها جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) والفصائل الإسلامية وتنظيم جند الأقصى والحزب الإسلامي التركستاني لساعات، إثر هجوم نفذوه على المنطقة بعد عصر يوم أمس، وترافقت الاشتباكات مع قصف عنيف ومتبادل بين الطرفين وغارات للطائرات الحربية والمروحية على مواقع الاشتباك.