قوات النظام تستمر في محاولة استكمال السيطرة على ضواحي الحسكة الجنوبية

محافظة الحسكة – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: لا تزال الاشتباكات العنيفة مستمرة في الضواحي الجنوبية لمدينة الحسكة، بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة وعناصر تنظيم “الدولة الاسلامية” من جهة أخرى مترافقة مع تحليق مستمر للطيران الحربي والمروحي في سماء المنطقة، عقب تمكن الوحدات الكردية وجيش الصناديد من جهة، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة ثانية من استعادة السيطرة على القسم الجنوبي لمدينة الحسكة، أمس الأول عقب 33 يوماً من بدء الهجوم العنيف والمباغت للتنظيم على المدينة فجر الـ 25 من شهر حزيران / يونيو الفائت، والذي أسفر عن مقتل 287 عنصراً من التنظيم ممن تمكن المرصد السوري لحقوق الإنسان من توثيق مقتلهم، خلال قصف لطائرات حربية وقصف من طائرات النظام المروحية والحربية في مدينة الحسكة ومحيطها وفي قصف واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها، ومع جيش الصناديد والوحدات الكردية، من ضمنهم والي “ولاية البركة” أبو أسامة العراقي” والوالي السابق لـ “ولاية الخير” عامر الرفدان وعشرات العناصر من جنسيات خليجية وشمال أفريقية وأجنبية، كما أن من ضمنهم 21 على الأقل فجروا أنفسهم بعربات مفخخة و26 عنصراً طفلاَ من “أشبال الخلافة”، فيما وثق المرصد مقتل 120 عنصراً على الأقل من قوات النظام وكتائب البعث وقوات الدفاع الوطني وقوات المغاوير والمقاتلين العشائريين خلال تفجير عربات مفخخة وقصف واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” بينهم ضباط وصف ضباط، إضافة إلى أن العشرات قضوا من مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردي، جراء تفجيرات استهدفتهم واشتباكات مع التنظيم، أيضاً سمع دوي انفجار في مدينة راس العين (سري كانيه) ومعلومات أنه ناجم عن انفجار عبوة ناسفة بسيارة لوحدات حماية الشعب الكردي على طريق راس العين- المبروكة.