قوات النظام تستهدف جنوب حماة مع استمرار الاستهدافات المتبادلة بريف حماة الشمالي الشرقي

20

محافظة حماة – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: تعرضت مناطق في أطراف بلدة حربنفسه الواقعة في الريف الجنوبي لحماة، لقصف من قوات النظام، ما تسبب بأضرار مادية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية، في حين شهدت محاور في محيط قرية البليل وبلدة الرهجان، استهدافات متبادلة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل المقاتلة والإسلامية وهيئة تحرير الشام من جهة أخرى، عقب اشتباكات عنيفة شهدتها المنطقة، إذ نشر المرصد السوري قبل ساعات أنه في مشهد يتكرر بشكل يومي، عاد الهدوء إلى جبهات القتال بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية من جهة، والفصائل المقاتلة والإسلامية وهيئة تحرير الشام من جهة اخرى، حيث تحولت الاشتباكات الطاحنة بين الطرفين، إلى اشتباكات متقطعة بينهما، على محاور في محيط بمحيط الظافرية والبليل والرهجان، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان تمكن الفصائل المقاتلة والإسلامية وتحرير الشام من معاودة التقدم واستعادة السيطرة على المناطق التي تقدمت إليها قوات النظام والمسلحين الموالين لها اليوم في ريف حماة الشمالي الشرقي.

 

المرصد السوري لحقوق الإنسان رصد اليوم الاثنين الـ 4 من كانون الأول / ديسمبر الجاري من العام 2017، تنفيذ الطائرات الحربية لما لا يقل عن 94 غارة استهدفت مناطق في قرى وبلدات البليل والشطيب والظافرية والرهجان، ليرتفع لأكثر من 173 عدد الغارات التي استهدفت الريف الحموي الشمالي الشرقي خلال الـ 24 ساعة الفائتة، وأكدت مصادر متقاطعة للمرصد السوري لحقوق الإنسان أن الطائرات الحربية صعَّدت غاراتها كانتقام منها لغخفاقاتها المتتالية في استعادة السيطرة على مسقط رأس وزير دفاع النظام فهد جاسم الفريج، والمتمثلة ببلدة الرهجان، وانتقاماً لعدم قدرتها على توسعة سيطرتها في الساعات الفائتة في ريف حماة الشمالي الشرقي، في حين استشهد طفلان ورجل وسقط عدد من الجرحى في قصف من طائرات حربية على منطقة السماقية بريف حماة الشمالي الشرقي، ولا يزال عدد الشهداء مرشحاً للارتفاع بسبب وجود جرحى بحالات خطرة.