قوات النظام تشتبك مع عناصر “قسد” على ضفتي نهر الفرات بريف دير الزور

محافظة ديرالزور: رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، اشتباكات متبادلة بين نقطة عسكرية تابعة لقوات النظام من جهة، وعناصر “قسد” على ضفتي نهر الفرات بين بلدة الجينة ومشفى القلب المفتوح ضمن مناطق قوات النظام، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن.
وأشار المرصد السوري إلى أن “قسد” أعادت افتتاح المعبر المائي “البريد” الإنساني، في قرية الحوايج شرقي ديرالزور، بعد إغلاقه أقل من 48 ساعة، جراء اشتباكات بين عناصرها من جهة، وقوات النظام المتمركزة على الضفة الغربية لنهر الفرات في مدينة الميادين من جهة أخرى.
وأشار المرصد السوري، إلى أن “قسد” أغلقت معبر “البريد” المائي الذي يربط بين طرفي مدينة الميادين وبلدة الحوايج شرقي ديرالزور، على خلفية اشتباكات جرت بين قوات النظام من جهة، وعناصر “قسد” من جهة، خلال الساعات الفائتة.
ووفقاً للمعلومات التي حصل عليها نشطاء المرصد، فإن “قسد” استهدفت أحد المهربين الموالين لقوات النظام، الذي يعمل على تهريب البضائع والمحروقات، ما أدى إلى إصابته، لتندلع اشتباكات بين الطرفين على الطريق الواصل بين قرية الحوايج ومدينة الميادين شرقي دير الزور، ما دفع إلى إغلاق المعبر المائي من جهة سيطرة “قسد”.
يذكر أن خلال الفترات السابقة شهد المعبر أيضاً اشتباكات بين قوات النظام وقوات سوريا الديمقراطية ، بسبب مصادرة الأخيرة شاحنات كانت تنقل البضائع والمحروقات إلى مناطق سيطرة قوات النظام  بريف ديرالزور الشرقي.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصد في 9 حزيران الجاري، اشتباك بين نقطة عسكرية تابعة لقسد متمركزة على ضفاف نهر الفرات في بلدة الشنان بريف دير الزور الشرقي وأخرى تابعة للنظام على الضفة المقابلة، وأثناء حدوث الاشتباك، استشهد طالب وأصيب آخر أثناء عودتهما على متن قارب من مناطق سيطرة النظام إلى مناطق سيطرة قسد، حيث كانا عائدين من تقديم امتحانات الشهادة الإعدادية بمناطق النظام.