قوات النظام تصعد قصفها وخروقات أخرى يشهدها وقف إطلاق النار في اليوم الـ 11 من هدنة السلطان والقيصر

23

دخلت الهدنة التركية – الروسية يومها الـ 12 بعد استكمال لليوم الحادي عشر من وقف إطلاق النار في المناطق السورية، منذ بدء تطبيق الهدنة في الـ 30 من كانون الأول / ديسمبر من العام الفائت 2016، وسجل المرصد السوري لحقوق الإنسان المزيد من الخروقات حيث قصفت قوات النظام أماكن في منطقة السطحيات بريف حماة الجنوبي الشرقي، كما علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن ما لا يقل عن 15 عنصراً من قوات النظام والمسلحين الموالين لها قتلوا وجرحوا، فيما قضى عدد من مقاتلي الفصائل المقاتل والمقاتلة وجبهة فتح الشام من ضمنهم 3 مقاتلين من جبهة فتح الشام، وذلك خلال اشتباكات عنيفة دارت خلال ساعات الليلة الفائتة، في محاور الرملية وخنيفيس بريف السلمية الواقع بالريف الجنوبي الشرقي لمدينة حماة، وذلك على خلفية هجوم عنيفة نفذته الفصائل وفتح الشام على حاجزين لقوات النظام، فيما قالت أنه “معركة الثأر لوادي بردى المحاصر”، وتمكنت من السيطرة عليها لساعات قبل انسحابها من المنطقة، كما أسفر الهجوم عن إغلاق الطريق بين حمص والسلمية، كذلك دارت اشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل المقاتلة والإسلامية من جهة أخرى، في محيط منطقة خلصة بالريف الجنوبي لحلب، إثر محاولة من قوات النظام تحقيق تقدم في المنطقة، وترافقت الاشتباكات مع استهدافات متبادلة بين الجانبين، فيما سقطت قذيفتان على مناطق في مشروع 1070 وضاحية الأسد قرب حي الحمدانية بمدينة حلب، عقبه قصف من قبل قوات النظام على مناطق في ريف المدينة، بينما سقطت قذيفة صاروخية على منطقة في حي الشهباء وأخرى على شارع الرازي وثالث على منطقة في حي جمعية الزهراء بمدينة حلب، في حين قصفت قوات النظام أماكن في منطقة الراشدين وسوق الجبس غرب حلب، بينما تعرضت مناطق في بلدة خان طومان وقرية خلصة بريف حلب الجنوبي لقصف من قبل قوات النظام، فيما قضى شخصان وأصيب آخرون بجراح معظمهم من الأطفال جراء القصف من قبل الفصائل الإسلامية على مناطق في بلدة الفوعة التي يقطنها مواطنون من الطائفة الشيعية بشمال شرق مدينة إدلب.

 

على صعيد متصل سقطت اسطوانتان متفجرتان أطلقتهما قوات النظام على مناطق في درعا البلد بمدينة درعا، كما استهدفت قوات النظام بالقذائف المدفعية، مناطق في بلدة اليادودة بشمال غرب مدينة درعا، في حين شهد الريف الشمالي الغربي لدرعا اشتباكات في محيط منطقة جدية ومحاور أخرى بمحيط وأطراف قرية أم العوسج وبلدة زمرين، كما استهدفت الفصائل المقاتلة والإسلامية بقذائف الدبابات مواقع لقوات النظام في منطقة المنشية بمدينة درعا، كذلك قصفت قوات النظام أماكن في اللواء 52 الذي تسيطر عليها الفصائل في منطقة الحراك بالريف الشرقي لدرعا، في حين استهدفت بالرشاشات الثقيلة أماكن في قرية رخم وبلدة الكرك الشرقي بالريف الشمالي الشرقي لمدينة درعا، بينما استهدفت قوات النظام بالرشاشات الثقيلة مناطق في بلدة داعل بريف درعا الأوسط، كما قصفت قوات النظام بنحو 30 من القذائف المدفعية وقذائف الهاون وصواريخ يعتقد أنها من نوع أرض – أرض مناطق في مدينة مضايا المحاصرة، ما أسفر عن سقوط جريحين على الأقل، حيث شهدت المدينة اليوم تصعيداً للقصف من قبل النظام وحزب الله في حين دارت اشتباكات عنيفة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها وحزب الله اللبناني من جهة، والفصائل المقاتلة والإسلامية وجبهة فتح الشام من جهة أخرى في محاور قرب دير مقرن وكفير  الزيت ومحوري بسيمة وعين الفيجة بوادي بردى، بالتزامن مع تحليق للطائرات الحربية في سماء المنطقة، وسط قصف مستمر لقوات النظام على عدة مناطق بوادي بردى، فيما تمكنت قوات النظام والمسلحين الموالين لها من استعادة السيطرة على جميع النقاط بمحيط كتيبة الصواريخ قرب بلدة حزرما بمنطقة المرج في الغوطة الشرقية، إثر هجوم معاكس على تمركزات للفصائل الإسلامية في المنطقة،  بينما قصفت قوات النظام مناطق في بلدة أوتايا ومحيطها بمنطقة المرج في الغوطة الشرقية، دون أنباء عن إصابات، كما استشهدت مواطنة جراء قصف قوات النظام لمناطق في وادي بردى. فيما استشهد شخصان اثنان جراء استهداف قوات النظام بالرشاشات الثقيلة لمناطق في بلدة دير مقرن بوادي بردى يوم أمس.