قوات النظام تعاود استهداف مناطق في مدينة درعا وريفها وتخرق هدوء الجنوب مع استمرار المفاوضات للتوصل لاتفاق نهائي بين الروس وممثلي درعا

18

محافظة درعا – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: عادت قوات النظام لتخرق الهدوء الذي تشهده محافظة درعا، والذي سبقه خروقات عدة على مدار اليوم الثلاثاء الـ 3 من تموز / يوليو الجاري من العام 2018، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان مساء اليوم الثلاثاء، استهدافاً طال مناطق في درعا البلد بمدينة درعا، بالرشاشات الثقيلة، ما تسبب بأضرار مادية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية، في حين جددت قوات النظام استهدافها للمرة الثالثة لمنطقة طفس في الريف الشمالي الغربي لدرعا، بعدد م القذائف الصاروخية، ما تسبب بأضرار مادية، دون ورود معلومات عن إصابات، كما عثر على جثة رجل مقطوع الرأس بعد أيام من فقدان الاتصال معه في منطقة الكرك الشرقي التي تسيطر عليها قوات النظام، وسط تضارب المعلومات حول ظروف قتله وقطع رأسه

على صعيد متصل تتواصل عملية التفاوض بين الجانب الروسي وممثلي محافظة درعا، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان استمرار المفاوضات والمشاورات للتوصل لحل نهائي حول الجنوب السوري، إذ نشر المرصد السوري قبل ساعات أن المفاوضات لا تزال مستمرة بين الجانب الروسي وممثلين عن بلدات درعا وفصائلها العسكرية، في محاولة للتوصل لاتفاق نهائي حول الجنوب السورية، وأكدت المصادر للمرصد السوري أنه جرت عملية تعديل في بعض البنود ضمن الطرح الروسي الذي جرى تقديمه كمسودة للاتفاق النهائي في درعا، حيث يحاول ممثلو المعارضة الحصول على شروط وضمانات أفضل وأشمل، في حين يجري الترقب للتوصل لاتفاق نهائي بين النظام والمعارضة بضمانة روسية، حيث سيشمل الاتفاق على نقاط هامة أولها وقف إطلاق نار شامل وكامل ودائم في محافظتي درعا والقنيطرة، كما تعمد جانب المعارضة السورية تغيير اللجنة الممثلة عنه في التباحث مع الروس، إذ جرى تشكيل لجنة مؤلفة من 12 عضواً على الأقل جرى تكليفهم من قبل قيادة عمليات الجنوب السوري.