قوات النظام تعاود قصف عين ترما في بعد هدوء شهدته الغوطة الشرقية

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن قوات النظام قصف بعدد من القذائف، مناطق في أطراف بلدة عين ترما ومحيطها، بالأطراف الغربية لغوطة دمشق الشرقية، بالتزامن مع سقوط عدة رصاصات متفجرة على مناطق في حي الزبلطاني شرقي العاصمة، ولم ترد أنباء عن خسائر بشرية، حيث جاء هذا القصف بعد هدوء مستمر منذ عصر يوم أمس الثلاثاء الـ 22 من آب / أغسطس الجاري من العام 2017، قطعها القصف الذي جرى صباح اليوم الأربعاء.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر يوم أمس الثلاثاء أنه جددت قوات النظام استهدافها لمناطق في غوطة دمشق الشرقية، حيث علم المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن قوات النظام استهدفت بمزيد من الصواريخ مناطق في أطراف حي جوبر وأماكن أخرى في بلدة عين ترما، ليرتفع إلى 23 على الأقل عدد الصواريخ التي يعتقد أنها من نوع أرض – أرض، والتي استهدفت مناطق في عين ترما وجوبر، دون ورود معلومات عن تسببها بسقوط خسائر بشرية، فيما نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان أنه لا تزال جبهات غوطة دمشق الشرقية تشهد هدوءاً مستمراً منذ عصر يوم الـ 20 من آب / أغسطس الجاري من العام 2017، من حيث القتال بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جانب، ومقاتلي فيلق الرحمن من جانب آخر، على محاور عين ترما والمتحلق الجنوبي وحي جوبر، في حين يقطع القصف المتكرر لقوات النظام الهدوء المستمر في شرق العاصمة وغوطتها الشرقية، إذ رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان قصفاً من قبل قوات النظام بسبعة قذائف مدفعية صباح الثلاثاء، أطلقتها قوات النظام على مناطق في حي جوبر، كما قصفت قوات النظام أطراف بلدة عين ترما بغوطة دمشق الشرقية، بخمس قذائف، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية، كما نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان صباح أمس الثلاثاء أنه بعد هدوء ساد الغوطة الشرقية لنحو 36 ساعة، قطعت معاودة قوات النظام للقصف، هذا الهدوء، إذ رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان استهداف قوات النظام بمناطق في أطراف بلدة ووادي عين ترما، ومناطق أخرى في حي جوبر، بـ 33 صاروخ يعتقد أنها من نوع أرض – أرض، أطلقتها بعد منتصف ليل الاثنين – الثلاثاء، ما تسبب بأضرار مادية