قوات النظام تـ ـفـ ـجـ ـر منازل في مدينة تادف وتشتبك مع الفصائل الموالية لتركيا

محافظة حلب: دارت اشتباكات بالرشاشات الثقيلة، بين “الجيش الوطني” من جهة، وقوات النظام داخل مدينة تادف بريف حلب، إثر قيام مجموعات من قوات النظام بتفجير عدة منازل واقعة بين طرفي السيطرة كانت تستخدمها الفصائل في عمليات التسلل، دون ورود معلومات عن حجم الأضرار حتى اللحظة.
وأشار المرصد السوري في 4 كانون الثاني، إلى أن اشتباكات عنيفة بالأسلحة الرشاشة الثقيلة والمتوسطة دارت بين “الجيش الوطني” من جهة، وقوات النظام من جهة أخرى، على محور مدينة تادف بريف الباب شرقي حلب، تخللها سقوط قذائف على أطراف مدينة الباب، مصدرها قوات النظام المتمركزة في القسم الخاضع لها من مدينة تادف.
ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان في 3 كانون الثاني، اندلاع اشتباكات عنيفة بقذائف الهاون والرشاشات الثقيلة ، بين فصائل “الجيش الوطني” الموالي لتركيا وقوات النظام على محور تادف بريف حلب الشرقي.