قوات النظام تفرج عن نحو 250 معتقلاً من ضمن أكثر من 370 اعتقلتهم من منطقة اللجاة خلال حملة أمنية في أعقاب الهجوم على مطار خلخلة العسكري

23

محافظة درعا – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: علم المرصد السوري لحقوق الإنسان من عدد من المصادر الموثوقة، أن قوات النظام أفرجت عن نحو 250 معتقلاً من منطقة اللجاة بريف درعا الشمالي الشرقي، من أصل 370 كانت قد اعتقلتهم إثر حملة مداهمات لها في الـ 3 والـ 4 والـ 5 من آب / أغسطس الجاري من العام 2018، ممن اعتقلوا بذريعة البحث عن “خلايا تابعة لتنظيم “الدولة الإسلامية” بعد الهجمة العنيفة التي استهدفت مطار خلخلة العسكري، وتعرضه لعمليات استهداف بقذائف صاروخية وهجوم من مجموعة من عناصر التنظيم، والذي تسبب بمقتل 7 على الأقل من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها.

المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر ليل أمس، أنه رصد مواصلة قوات النظام عمليات تفتيشها ومداهمتها لمنازل مواطنين في قرى منطقة اللجاة الواقعة في القطاع الشمالي الشرقي من ريف درعا، حيث نفذت قوات النظام خلال مداهماتها هذه، المزيد من المواطنين، ليرتفع لنحو 370 عدد من اعتقلوا خلال أقل من 72 ساعة من الاعتقالات، كما نشر المرصد السوري أمس أنه يشهد ريف محافظة السويداء عمليات استنفار من قبل قوات النظام وحلفائها، في القسم الشرقي منها، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان عملية انتشار قوات النظام والمسلحين الموالين لها، في القرى الواقعة على الخط الأول المحاذي لباديتي السويداء الشرقية والشمالية الشرقية، بعد وصول تعزيزات مؤلفة من عشرات السيارات والعربات والآليات، حاملة على متنها مئات العناصر من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، وترافقت عملية الانتشار هذه مع استهداف قوات النظام لمناطق تواجد تنظيم “الدولة الإسلامية” في بادية السويداء، بعدد من القذائف، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن، فيما تشهد مناطق في البادية بين الحين والآخر عمليات قصف مدفعي وصاروخي وإطلاق نار، تزامناً مع تحليقات للطائرات الحربية في سماء المنطقة، وتنفيذها لضربات مستهدفة مناطق في البادية السورية