قوات النظام تقصف بعشرات القذائف أحياء سكنية في مدينة إدلب

1٬250

قصفت قوات النظام بعشرات القذائف الصاروخية، مدينة إدلب، حيث سقطت القذائف على أحياء القصور ووادي النسيم وحي الثورة ومساكن المعلمين والشيخ ثلث، مما أسفر عن أضرار مادية كبيرة، فيما لم تتمكن فرق الإنقاذ من الوصول إلى الأماكن المستهدفة بسبب القصف المتكرر.
واستهدفت فصائل “الفتخ المبين” بالصواريخ، فرع الأمن العسكري داخل مدينة خان شيخون بريف إدلب الخاضع لنفوذ النظام السوري، مما أدى إلى إصابة المبنى بشكل مباشر، وذلك ردا على استهداف مدينة إدلب واستشهاد المدنيين.
على صعيد متصل، قصفت قوات النظام بقذائف المدفعية حرش بينين ومحيط قريتي الفطيرة و”حميمات” وبلدة كنصفرة بريف إدلب.
وغادر وفد من الأمم المتحدة، ظهر اليوم، مدينة سرمين بريف إدلب، نتيجة سقوط قذائف أطلقتها قوات النظام على بعد مئات الأمتار من مكان تواجدهم في المدينة، حيث كان الوفد في جولة في مدينة سرمين وبلدة النيرب قرب مدينة سراقب التي تسيطر عليها قوات النظام.
وسقطت 3 قذائف صاروخية أطلقها هيئة تحرير الشام على قرية ناعور شطحة بمنطقة سهل الغاب في ريف حماة الشمالي الغربي.
ووثق المرصد السوري لحقوق الإنسان، استشهاد 4 بينهم سيدة، نتيجة قصف مدفعي نفذته قوات النظام على الأحياء السكنية في مدينة إدلب.
وردا على ذلك، استهدفت هيئة “تحرير الشام” براجمات الصواريخ، مدينة القرداحة مسقط رأس النظام، بالإضافة إلى بلدة شطحة بسهل الغاب غرب حماة.
وفي سياق القصف المتبادل، قصفت المدفعية التركية نقاط تمركز قوات النظام في مدينة سراقب ومحيطها.