قوات النظام تقصف قرية في الجنوب السوري وتخرق الهدنة المتواصل فيها

محافظة درعا – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: قصفت قوات النظام مناطق في قرية تل المال الواقعة في ريف مدينة درعا، بقذيفتين مدفعيتين، خلفتا أضراراً مادية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية، متسببة في خرق جديد لهدنة الجنوب السوري التي استكملت اليوم الـ 9 من آب شهرها الأول حيث نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان صباح اليوم الأربعاء، أن هدنة الجنوب السوري أنهت شهرها الأول، منذ بدء تطبيقها عند ظهر يوم الـ 9 من تموز / يوليو الفائت من العام الجاري 2017، باتفاق روسي – أمريكي – أردني، نصَّ على وقف العمليات القتالية والعسكرية في محافظات السويداء ودرعا والقنيطرة، وساهمت هذه الهدنة في تراجع كبير بالخسائر البشرية في المحافظات الثلاث، وبخاصة من المدنيين الذين قتلتهم الطائرات الحربية والمروحية والقذائف وقصف قوات النظام على محافظات الرقة والقنيطرة والسويداء، فيما تخللت الهدنة خروقات تمثل بقصف مدفعي أو بقذائف الهاون أو بالرشاشات الثقيلة، او باشتابكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية، والفصائل المقاتلة والإسلامية، ووثق المرصد السوري لحقوق الإنسان خلال الفترة الممتدة من الـ 9 من تموز / يوليو الفائت من العام الجاري 2017، وحتى اليوم الـ 9 من آب / أغسطس من العام ذاته، استشهاد مواطنتين اثنتين جراء سقوط قذائف أطلقتها الفصائل على مناطق في مدينة درعا وفي منطقة ازرع بريف درعا الشمالي، في حين وثق المرصد السوري استشهاد 84 مواطناً مدنياً بينهم 24 طفلاً و27 مواطنة جراء قصف من قبل قوات النظام وقصف من قبل الطائرات الحربية والمروحية على مناطق في محافظة السويداء ودرعا والقنيطرة، وسقوط قذائف على مناطق سيطرة قوات النظام في هذه المحافظات الثلاث، خلال الشهر الذي سبق بدء تطبيق الهدنة.