قوات النظام تنفذ هجوماً جديداً على حدود ريف دمشق المتبقية مع لبنان بعد أسابيع من القصف الجوي المكثف

محافظة ريف دمشق – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: تجددت الاشتباكات بين قوات النظام المدعمة بالمسلحين الموالين لها من جانب، ومقاتلي الفصائل المقاتلة والإسلامية من جانب آخر، على محاور واقعة في ريف دمشق الجنوبي الغربي، وسط استهدافات متبادلة بين طرفي القتال، حيث تحاول قوات النظام من خلال هجومها، تحقيق تقدم في المنطقةن وتقليص نطاق سيطرة الفصائل، حيث سبق القصف على المنطقة عمليات قصف من الطائرات المروحية بالبراميل المتفجرة، ومن قبل قوات النظام، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية

هذه العمليات المتقطعة والهجمات تأتي في إطار التمهيد لعملية عسكرية واسعة تهدف قوات النظام إلى إطلاقها في المنطقة، بغية التقدم فيها والسيطرة عليها بشكل كامل، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان إلقاء مروحيات النظام لأكثر من 380 برميل متفجر ومئات القذائف الصاروخية والمدفعية، التي استهدفت هذه المنطقة، منذ الـ 26 من أيلول / سبتمبر الفائت من العام الجاري 2017، وعلم المرصد السوري أن قوات النظام تسعى من خلال هذا القصف المكثف، إلى التمهيد لعملية عسكرية لإنهاء تواجد هيئة تحرير الشام والفصائل المقاتلة والإسلامية في ما تبقى من الحدود السورية – اللبنانية، وفي حال تمكنت من استعادة السيطرة على المنطقة هذه التي تبلغ مساحتها نحو 150 كلم مربع، تضم قرى وبلدات بيت جن وبيت سابر وبيت تيما وكفر حور ومزارع وتجمعات سكنية أخرى، فإنها ستكون قد استعادت كامل ريف دمشق الغربي والجنوبي الغربي والشمالي والشمالي الغربي، حيث لا تزال هناك نحو 8 كلم كخط طول يتواجد فيه مقاتلو الفصائل وتحرير الشام على الحدود السورية – اللبنانية من ضمنها نحو 5.5 كلم على الحدود مع مزارع شبعا، وترافق القصف مع عدة هجمات من قبل قوات النظام والمسلحين الموالين لها، والتي تمكنت خلالها من استعادة السيطرة على تلة ومواقع كانت الفصائل وتحرير الشام تسيطر عليها، وقضى وقتل خلال هذه الاشتباكات العشرات من مقاتلي وعناصر الطرفين، أيضاً تأتي هذه العملية ضمن استكمال لعمليات قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية وحزب الله اللبناني، التي شهدتها القلمون خلال الأشهر الفائتة، والتي كان آخرها ضد هيئة تحرير الشام وفصائل إسلامية متحالفة معها، وضد تنظيم “الدولة الإسلامية” في القلمون الغربي بريف دمشق الشمالي الغربي، والتي انتهت بعمليات تهجير لآلاف المدنيين وعناصر هيئة تحرير الشام والفصائل وتنظيم “الدولة الإسلامية” إلى الشمال السوري ومحافظة دير الزور.