قوات النظام تهاجم مواقع للفصائل على محور البارة بريف إدلب الجنوبي

رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، في منطقة “خفض التصعيد”، اشتباكات على محور البارة بجبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي، بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل العاملة بالمنطقة من جهة أخرى، في محاولة تسلل للأول على مواقع الأخير في المنطقة فجر اليوم الأربعاء، وسط معلومات عن خسائر بشرية، على صعيد متصل استهدفت قوات النظام محور فليفل وبينين بريف إدلب الجنوبي، ولا معلومات عن إصابات.

المرصد السوري رصد مساء أمس، وصول تعزيزات عسكرية لقوات النظام إلى مدينة سراقب بريف إدلب، تتألف من ما يزيد عن 50 آلية من بينها دبابات وناقلات جند، حيث دخلت عند منتصف ليل الاثنين-الثلاثاء مدينة سراقب، ووفقًا للمصادر فإن التعزيزات جاءت من أماكن متعددة من جبهات إدلب.
وفي سياق ذلك، رفعت القوات التركية الجاهزية القتالية، وطلبت من عناصر “الفتح المبين” رفع الجاهزية والاستنفار.
ورصد المرصد السوري اشتباكات عنيفة بين القوات التركية و”الفتح المبين” من جهة، وقوات النظام من جهة أخرى، على محاور مدينة سراقب استخدم خلالها السلاح الثقيل والمدفعية واستمرت لأكثر من ساعة.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد