قوات النظام تهاجم مواقع الفصائل بـ 14 طائرة مسيرة انتحارية وتقتل وتصيب 5 عناصر من الفصائل باستهدافات برية 

456

قتل عنصر من هيئة تحرير الشام وأصيب 3 آخرون، جراء استهداف قوات النظام لسيارة مدنية بصاروخ مضاد دروع على محور قرية تقاد بريف حلب الغربي.

على صعيد متصل، قتل عنصر من جيش الأحرار، نتيجة استهداف قوات النظام لمواقع عسكرية على محور معارة النعسان بريف إدلب، كما أصيب عناصر من هيئة تحرير الشام على محور كفر عمة بريف حلب نتيجة الاستهدافات المتبادلة على محاور القتال.

وفي السياق ذاته، استهدفت هيئة تحرير الشام بالمدفعية والصواريخ مواقع قوات النظام على محور بسرطون في ريف حلب.

وفي سياق منفصل، هاجمت 14 مسيرة انتحارية أطلقتها قوات النظام على سهل الغاب وأرياف إدلب اللاذقية وحلب، حيث هاجمت موقعين في المشيك وموقعين آخرين في خربة الناقوس وموقع واحد في قرية القاهرة وآخر بالسرمانية وموقع واحد بقرية العصعوص جميعها بسهل الغاب في ريف حماة، إضافة إلى موقعين بجبل التركمان في ريف اللاذقية، وموقعين بكفرعمة وآخرين بكفر نوران بريف حلب.
وموقع بمحيط معارة النعسان بريف ادلب ، دون ورود معلومات عن وقوع خسائر بشرية.
وبذلك، يرتفع إلى 183 تعداد العسكريين والمدنيين الذين قتلوا باستهدافات برية ضمن منطقة “بوتين- أردوغان” منذ مطلع العام 2024، وذلك خلال 156 عملية تنوعت ما بين هجمات وعمليات قنص واشتباكات واستهدافات ومسيرات انتحارية، كما أصيب بالعمليات آنفة الذكر أكثر من 67 من العسكريين 73 من المدنيين بينهم 8 أطفال بجراح متفاوتة، والقتلى والشهداء هم:

– 18 من المدنيين بينهم 7 أطفال وسيدتان

– 110 من قوات النظام بينهم 8 ضباط

– 47 من “هيئة تحرير الشام”

– 5 من أنصار الإسلام

– واحد من جيش النصر.

– واحد من جيش الأحرار

– جهادي أجنبي.