قوات النظام تواصل استهداف الغوطة الشرقية وتقتل وتجر نحو 15 مواطناً اليوم الخميس

24

محافظة ريف دمشق – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: تتواصل عمليات القصف من قبل قوات النظام على غوطة دمشق الشرقية، حيث استهدفت قوات النظام اليوم الخميس كل من حمورية وعين ترما وزملكا ومسرابا ودوما، إذ رصد المرصد السوري قصفاً بأربعة قذائف طال بلدة عين ترما ما أدى لاستشهاد سيدة وطفلتها، فيما أصيب 3 آخرون بجراح، كما قصفت بقذيفة منطقة في مدينة زملكا ما أدى لاستشهاد مواطنة وإصابة 3 آخرين بينهم طفل، في حين قصفت مدينة دوما بقذيفة خلفت 4 جرحى، بينما سقطت قذيفة على بلدة مسرابا ما أدى لإصابة مواطنة بجراح.

ونشر المرصد السوري صباح اليوم الخميس أنه استكملت عملية تصعيد القصف على الغوطة الشرقية اليوم الـ 14 من كانون الأول / ديسمبر الجاري من العام 2017، شهرها الأول، ولم يُنهى الشهر إلا بقصف مشابه لما بدأ به، فقتل وجرح المزيد من المواطنين، عبر استهداف قوات النظام صباح اليوم الخميس لمدينة زملكا التي تعد معقل فيلق الرحمن في الغوطة الشرقية، متسببة في استشهاد مواطنة وإصابة 3 مواطنين بينهم طفل، بالإضافة لاستهدافها بلدة عين ترما في الأطراف الغربية للغوطة الشرقية، والتي يسيطر عليها الفيلق كذلك، لتوقع شهيدين هما سيدة وطفلها، في حين أصيب 3 آخرون على الأقل بجراح متفاوتة الخطورة، بينما تعرضت مناطق في حي جوبر الدمشقي، الواقع في الأطراف الشرقية للعاصمة، لقصف من قوات النظام، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية، بينما أصيب 4 مواطنين في القصف من قبل قوات النظام على مناطق في مدينة دوما التي تعد معقل جيش الإسلام، حيث رفع القصف هذا من أعداد الضربات التي تلقتها مدن وبلدات غوطة دمشق الشرقية، حيث استهدفت قوات النظام مدينة حرستا وبلدة مديرا مع محيط إدارة المركبات بأكثر من 1086 قذيفة صاروخية ومدفعية وصواريخ يعتقد أنها من نوع أرض – أرض، منذ الـ 14 من تشرين الثاني / نوفمبر الفائت، كما وثق المرصد السوري 237 غارة على الأقل استهدفت منذ يوم الثلاثاء مدينة حرستا وبلدة مديرا، كذلك وثق المرصد السوري 191 غارة على الأقل، طالت مدن دوما وعربين وزملكا وحمورية ومسرابا ومديرا ومناطق أخرى في الغوطة الشرقية في الفترة ذاتها، في حين ارتفع إلى 494 على الأقل عدد القذائف والصواريخ التي يعتقد أنها من نوع أرض – أرض، التي أطلقتها قوات النظام وسقطت على مدن وبلدات عين ترما وجسرين ودوما وحمورية وسقبا ومسرابا ودوما وعربين وكفربطنا وبيت سوى وبيت نايم وحزة ومزارع الأشعري وزملكا والنشابية ومنطقة المرج.

المرصد السوري لحقوق الإنسان وثق استشهاد وإصابة مئات المواطنين المدنيين، كان آخرهم ما وثقه اليوم مع استكمال التصعيد العسكري على الغوطة الشرقية شهره الأول، حيث ارتفع إلى 209 بينهم 49 طفلاً دون سن الثامنة عشر و23 مواطنة فوق سن الـ 18، و4 من عناصر الدفاع المدني، عدد المدنيين الذين وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان استشهادهم منذ الـ 14 من تشرين الثاني / نوفمبر الفائت من العام 2017، وحتى اليوم الـ 14 من كانون الأول / ديسمبر الجاري، إذ وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان استشهاد 129 مدنياً بينهم 24 طفلاً و15 مواطنة، جراء الغارات التي نفذتها الطائرات الحربية على مدن وبلدات دوما وحرستا ومديرا ومسرابا وحمورية وعربين وعين ترما ومناطق أخرى في الغوطة الشرقية، بينما وثق المرصد استشهاد 80 مواطناً بينهم 25 طفلاً و8 مواطنات، جراء القصف بقذائف المدفعية والهاون والدبابات، والقصف بصواريخ يعتقد أنها من نوع أرض – أرض، على مدن وبلدات كفربطنا وزملكا وعين ترما ودوما وعربين وحرستا وجسرين وسقبا وبيت سوى والنشابية وبيت نايم ومناطق أخرى من الغوطة، في حين تسبب القصف على مدار شهر متواصل، في وقوع مئات الجرحى، إذ وثق المرصد السوري نحو 695 جريحاً، بينهم عشرات الأطفال وعشرات المواطنات، وبعضهم تعرض لإعاقات دائمة أو عمليات بتر أطراف، بينما لا يزال البعض الآخر يعاني من جراح خطرة، مع نقص في الكوادر الطبية وقلة الأدوية وانعدام بعضها.