قوات النظام تواصل انتشارها بريف القامشلي، ودورية روسية تجوب ريف الدرباسية عند الشريط الحدودي

51

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان تسير القوات الروسية دوريات جديدة لها عند الشريط الحدودي مع تركيا بريف منطقة الدرباسية، حيث انطلقت الدورية من الدرباسية وتجولت بريفها وصولا إلى مفرق الكسرة ثم عادت، في حين تواصل قوات النظام انتشارها بريف مدينة القامشلي، في الوقت الذي تستمر فيه الاشتباكات بوتيرة متفاوتة العنف بين الفصائل الموالية لتركيا من طرف، وقوات سوريا الديمقراطية من طرف آخر على محاور بريف مدينة رأس العين وتل تمر، ومحاور بريف تل أبيض، بينما أقدمت طائرات تركية على إلقاء منشورات ورقية على القرى والبلدات التي باتت تحت سيطرتها بريف تل أبيض ” تحذر السكان من حيازة السلاح، وتطالبهم بالإبلاغ عن الإرهابيين في حال ملاحظتهم، وأن تواجدنا هنا يهدف إلى تحقيق الأمن والسلام”.

ونشر المرصد السوري منذ ساعات، أنه وثق إصابة رجل وزوجته و3 من أطفالهم جراء استهداف طائرة مسيرة تركية لسيارة كانوا يستقلونها على طريق قزه علي بريف عين عيسى شمال مدينة الرقة، وأبلغت مصادر طبية المرصد السوري أن الأم إصابتها خطرة وهي في غيبوبة الآن، على صعيد متصل انفجرت سيارة مفخخة في بلدة حمام التركمان بريف تل أبيض أمام مقر سابق للـ “أسايش” اتخذته الفصائل الموالية لتركيا مقراً لها بعد سيطرتها على البلدة قبل أيام، ما أسفر عن سقوط جرحى ومعلومات عن شخص قضى بالتفجير.

ونشر المرصد السوري صباح اليوم، أنه رصد هدوءًا حذراً في منطقة عين العرب (كوباني) بعد وصول نحو 180 سيارة تحمل جنود لقوات النظام يوم أمس الخميس بغية الانتشار في المنطقة، فيما تتواصل الاشتباكات على محاور في قرى جنوب غرب مدينة تل أبيض شمال الرقة، بين الفصائل الموالية لتركيا من جانب، وقوات سوريا الديمقراطية من جانب آخر، كما تشهد محاور بريف مدينة رأس العين (سري كانييه) عند المنطقة الواصلة إلى تل تمر اشتباكات بين الطرفين، تترافق مع استهدافات متبادلة، ووثق المرصد السوري في اشتباكات رأس العين – تل تمر مقتل 8 عناصر من الفصائل الموالية لتركيا كما قتل 3 من قوات سوريا الديمقراطية وذلك خلال الساعات الفائتة، وكان عنصر من قوات النظام جرى ذبحه من قبل فصائل موالية لتركيا بريف تل تمر يوم أمس الخميس.

وفي السياق ذاته استهدفت طائرات مسيرة تركية نقطة لقوات سوريا الديمقراطية في منطقة بير نوح بريف رأس العين، ما أدى لسقوط قتلى وجرحى، كما تدور اشتباكات بين قسد من طرف، والفصائل الموالية لتركيا من طرف آخر على محاور بريف بلدة عين عيسى الواقعة شمال مدينة الرقة، وذلك منذ ما بعد منتصف ليل الخميس – الجمعة وحتى الآن، ومعلومات عن خسائر بشرية بين طرفي القتال.

ومع سقوط مزيد من الخسائر البشرية، يرتفع تعداد القتلى في صفوف قوات سوريا الديمقراطية والمجالس العسكرية وقوى الأمن الداخلي جراء قصف جوي وبري تركي واشتباكات مع القوات التركية والفصائل الموالية لها منذ بدء العملية العسكرية التركية عصر الأربعاء الـ 9 من شهر تشرين الأول الجاري، إلى 269، فيما وثق “المرصد السوري” مقتل 6 عناصر من قوات النظام وإصابة آخرين جراء استهداف صاروخي نفذته القوات التركية والفصائل الموالية لها على محاور شمال غرب منبج وشرق بلدة عين عيسى في مواقع انتشار قوات النظام. بينما بلغ تعداد قتلى الفصائل السورية الموالية لـ”أنقرة” وقتلى الخلايا الموالية لتركيا خلال استهدافات واشتباكات مع “قسد” خلال الفترة ذاتها إلى 204 من بينهم 21 من خلايا موالية لـ”أنقرة” قتلوا في اشتباكات مع “قسد”، بالإضافة إلى مقتل 10 جنود أتراك حتى الآن خلال الاشتباكات والاستهدافات، وسط معلومات عن قتلى أتراك آخرين على الحدود التركية السورية، كما أن تعداد الذين قتلوا مرشح للارتفاع لوجود عشرات الجرحى بعضهم في حالات خطرة.

 

عدسة المرصد السوري ترصد دورية روسية جرى تسيرها عند الشريط الحدود مع تركيا بمنطقة الدرباسية في ريف الحسكة، وذلك في إطار الاتفاق الروسي – التركي