قوات النظام تواصل تصعيد قصفها على جوبر والغوطة الشرقية مستهدفة إياها بـ 50 صاروخ على الأقل

تعرضت مناطق في أطراف بلدة عين ترما لقصف من قوات النظام بالتزامن مع قصف طال مناطق في حي جوبر الدمشقي، حيث قصفت قوات النظام المنطقتين بعشرة صواريخ يعتقد أنها من نوع أرض – أرض، ليرتفع إلى 50 على الأقل عدد الصواريخ التي استهدفت المنطقتين اليوم الجمعة الـ 11 من آب / أغسطس، وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر قبل ساعات أنه تتواصل عمليات استهداف الغوطة الشرقية، من قبل قوات النظام والمسلحين الموالين لها على مناطق في الغوطة الشرقية وشرق العاصمة، حيث قصفت قوات النظام مناطق في مدينة دوما بقذيفتين، تسببتا بأضرار مادية، كما قصفت قوات النظام بقذيفة مدفعية منطقة في مدينة حمورية، ما أسفر عن إصابة طفل بجراح، في حين قصفت قوات النظام بقذيفة منطقة في مدينة سقبا ما أوقع 3 جرحى أحدهم طفل، فيما استهدفت قوات النظام بلدة كفربطنا بثلاث قذائف مدفعية، خلفت 4 جرحى، في حين قصفت قوات النظام منطقة في مزارع الأشعري، أيضاً رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان استهداف قوات النظام لأطراف عين ترما، وأطراف حي جوبر، بنحو 40 صاروخ يعتقد أنها من نوع أرض – أرض، بالتزامن مع قصفها بأكثر من 20 قذيفة صاروخية ومدفعية، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن.



كذلك نشر المرصد السوري قبل ساعات أن قوات النظام أنهت الهدوء السائد في غوطة دمشق الشرقية منذ ما بعد منتصف ليل أمس الخميس – الجمعة، عبر بدء القصف على أطراف غوطة دمشق الشرقية ومناطق أخرى في شرق العاصمة، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان استهداف قوات النظام اليوم الـ 11 من آب / أغسطس من العام الجاري 2017، بعدة صواريخ يعتقد أنها من نوع أرض – أرض لمناطق في بلدة عين ترما في الغوطة الشرقية، ترافق مع قصف قوات النظام على مناطق في البلدة، ومناطق أخرى في محيط حي جوبر عند أطراف العاصمة، فيما يسود الهدوء من حيث الاشتباكات بين مقاتلي فيلق الرحمن من جهة، وقوات النظام النظام والمسلحين الموالين لها من جهة أخرى، على محاور جوبر وعين ترما ووادي عين ترما.