قوات النظام تواصل توغلها في عمق بادية السويداء والقتال المتواصل يرفع إلى 36 عدد قتلى النظام والتنظيم في آخر أسبوع من معارك بادية السويداء

16

تشهد بادية السويداء مواصلة قوات النظام عمليتها العسكرية، التي تمكنت خلالها من تحقيق تقدم واسع في محافظة السويداء والسيطرة على عشرات التلال والوديان والقرى والتجمعات التي كانت ضمن المنطقة الواقعة تحت سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية”، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان استمرار الاشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، وعناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة أخرى، على محاور في بادية السويداء الشمالية الشرقية والبادية الشرقية، وسط تمكن قوات النظام من تحقيق مزيد من التقدم في المنطقة، حيث تسببت الاشتباكات في سقوط قتلى وجرحى من الطرفين، إذ وثق المرصد السوري مقتل 4 على الأقل من عناصر النظام وإصابة نحو 10 آخرين بجراح متفاوتة الخطورة، فيما قتل ما لا يقل عن 9 من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”، ليرتفع إلى 11 على الأقل عدد القتلى من قوات النظام خلال الأسبوع الأخير، كما ارتفع إلى 25 على الأقل من عناصر التنظيم ممن قتلوا منذ الـ 5 من شهر آب / أغسطس الجاري

وكان المرصد السوري نشر منذ ساعات، أنه لليوم الـ 18 على التوالي، تشهد محافظة السويداء معارك وعمليات عسكرية بين المسلحين المحليين وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من جانب، وعناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” من جانب آخر، منذ الهجوم الأعنف والأكثر دموية، والذي نفذه التنظيم بشكل مباغت في الـ 25 من تموز / يوليو الجاري من العام 2018، والذي أودى بحياة نحو 260 شخصاً من مدنيين ومسلحين محليين بينهم عشرات الأطفال والمواطنات، ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان مواصلة قوات النظام والمسلحين الموالين لها لعمليتها العسكرية، في عمق بادية السويداء، بعد أن تمكنت من تحقيق مزيد من التوغل في باديتي السويداء الشرقية والشمالية الشرقية، مستعينة بعمليات قصف صاروخي ومدفعي مكثفة وضربات جوية نفذتها الطائرات الحربية على مناطق تواجد التنظيم ومواقعه، كما أن عمليات التقدم هذه تتزامن مع إخفاق جديد في التوصل إلى اتفاق بين النظام والتنظيم ووجهاء من السويداء، حول المختطفين والمختطفات الذين أعدم منهم فتى في الـ 19 من عمره، وفارقت سيدة منهن الحياة في ظروف لا يزال الغموض يلفها، إذ لم يتم الاتفاق على شروط للمبادلة، حيث لم تكن هذه الجولة من الإخفاقات في مجال التفاوض على المختطفين المحتجزين لدى التنظيم منذ الـ 25 من تموز الفائت، كما تأتي عملية التقدم عقب وصول تعزيزات عسكرية من قوات النظام والمسلحين الموالين لها إلى ريف السويداء، كذلك تأتي في إطار عملية قوات النظام لإنهاء وجود التنظيم في محافظة السويداء، وفرض سيطرتها على خامس محافظة سورية بشكل كامل، بعد سيطرتها على 4 محافظات سابقة وهي دمشق ودرعا والقنيطرة وطرطوس، من ضمن 14 محافظة سورية، فيما يتشارك النظام السيطرة مع جهات عسكرية أخرى في المحافظات المتبقية.