قوات النظام تواصل عملياتها العسكرية على حساب تنظيم “الدولة الإسلامية” في بادية ريف دمشق

14

محافظة ريف دمشق – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: تشهد بادية ريف دمشق الواقعة عند الحدود الإدراية مع ريف السويداء، استمرار العمليات العسكرية على محاور فيها، حيث رصد المرصد السوري اشتباكات متواصلة، بين تنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة، وقوات النظام مدعمة بالمسلحين الموالين لها من جهة أخرى، وتتركز الاشتباكات بين الجانبين على محاور بمنطقة تلال الصفا، تترافق مع عمليات قصف متواصلة من قبل قوات النظام على مواقع التنظيم المحاصر في المنطقة، وسط معلومات عن مزيد من الخسائر البشرية بين طرفي القتال، وكان المرصد السوري نشر خلال الساعات الفائتة، أنه تشهد بادية السويداء الشرقية والشمالية الشرقية، مواصلة قوات النظام عمليات التمشيط بحثاً عن متوارين من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”، أو خلايا قد تكون تبقت في المنطقة، بعد انسحاب التنظيم من كامل محافظة السويداء وتوجهه نحو بادية ريف دمشق، التي تبعد نحو 50 كلم عن منطقة تواجد التحالف والفصائل المدعومة منه، وخلال عمليات التمشيط هذه، رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان بعد ظهر اليوم الأحد الـ 19 من آب / أغسطس الجاري من العام 2018، دوي انفجار عنيف بالقرب من خط القرى الأول في ريف السويداء، ناجم عن انفجار عبوة ناسفة كن زرعها تنظيم “الدولة الإسلامية” قبيل انسحابه من المنطقة، وتسبب الانفجار بمقتل وإصابة عدد من الأشخاص يرجح أنهم من المسلحين المحليين الذي يحرسون المنطقة، حيث قتل 5 أشخاص فيما أصيب شخص آخر على الأقل، جراء هذا الانفجار.

المرصد السوري كان نشر صباح اليوم أنه وثق تصاعد الخسائر البشرية، حيث ارتفع إلى 105 على الأقل عدد عناصر التنظيم ممن قتلوا في التفجيرات والقصف والمعارك الدائرة منذ الـ 25 من تموز / يوليو الفائت، بينما ارتفع إلى 35 على الأقل من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، في الفترة ذاتها، فيما كان وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان منذ بدء هجوم التنظيم والعملية العسكرية التي تلتها إعدام تنظيم “الدولة الإسلامية” وقتله في اليوم الأول من هجومه في الـ 25 من تموز الجاري، 142 مدنياً بينهم 38 طفلاً ومواطنة، بالإضافة لمقتل 116 شخصاً غالبيتهم من المسلحين القرويين الذين حملوا السلاح صد هجوم التنظيم، وفتى في الـ 19 من عمره أعدم على يد التنظيم بعد اختطافه مع نحو 30 آخرين، وسيدة فارقت الحياة لدى احتجازها عند التنظيم في ظروف لا تزال غامضة إلى الآن.