قوات النظام تواصل قصفها للريف الشمالي لحمص

محافظة حمص- المرصد السوري لحقوق الإنسان:: قصفت قوات النظام أماكن في بلدة كفرلاها في الحولة بريف حمص الشمالي، ما أدى لأضرار مادية وسقوط جرحى، في حين تواصل قوات النظام قضمها لمناطق سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية”، بينما سقطت عدة اسطوانات متفجرة أطلقتها قوات النظام على مناطق في مدينة تلبيسة بريف حمص الشمالي ولم ترد أنباء عن خسائر بشرية، كانت شهدت مناطق في ريف حمص الشمالي ومدينة حمص، تصعيداً للقصف من قبل قوات النظام والطائرات الحربية وقصفاً من قبل قوات النظام، حيث نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن طفلاً استشهد في القصف من قبل قوات النظام على مناطق في بلدة الغنطو، بريف حمص الشمالي، كما استشهد شاب ووقوع عدد من الجرحى، في قصف لقوات النظام على أماكن في مدينة تلبيسة بالريف ذاته، كما قصفت الطائرات أماكن في قرية برج قاعي بشمال حمص، كذلك تعرضت مناطق في مدينة تلبيسة الواقعة في الريف الشمالي لحمص، لقصف من قوات النظام، بالتزامن مع قصف استهدف مناطق في قرية برج قاعي بالريف ذاته، من قبل قوات النظام، كذلك سمع دوي انفجارين في مدينة حمص، قالت مصادر متقاطعة للمرصد السوري لحقوق الإنسان أنهما ناجمين عن سقوط صاروخين على مناطق في حي الزهراء بمدينة حمص، ما تسبب باستشهاد طفل، وإصابة أشخاص آخرين بجراح متفاوتة الخطورة، وشهدت اليوم قريتا قرمص ومريمين اللتين تسيطر عليهما قوات النظام بريف حمص الشمالي، قصفاً من قبل الفصائل، نجم عنه مقتل ضابط برتبة عقيد طيارة واستشهاد سيدة وإصابة آخرين بجراح متفاوتة الخطورة، وجاء هذا الاستهداف عقب قصف متجدد من قبل قوات النظام على أماكن في منطقة الحولة، ترافق مع 3 جولات من الغارات الجوية على الحولة، ما تسبب بوقوع جرحى، كما كان نشر المرصد السوري في وقت سابق أن الهدنة الروسية – المصرية والمطبقة بريف حمص الشمالي التي بدأت عند ظهر الـ 3 من آب / أغسطس الجاري، انهارت يوم الجمعة في الـ 10 من شهر آب/أغسطس الجاري من العام 2017، حيث نشر المرصد السوري حينها أنه أكدت عدد من المصادر الموثوقة للمرصد السوري لحقوق الإنسان أن هدنة ريف حمص الشمالي انهارت مع تصاعد القصف العنيف على مناطق فيها، بعد استكمالها أول أسبوع من سريانها في مناطق ريف حمص الشمالي، حيث لا تزال المعلومات متضاربة حول أسباب انهيار الهدنة المصرية – الروسية لـ “تخفيف التوتر والعمليات العسكرية بريف حمص الشمالي”، إذا اتهمت جهات، النظام بعدم الالتزام باتفاق وقف إطلاق النار في الريف الشمالي لحمص، في حين قالت جهات أن أطراف التفاوض قالت بأن هذا الاتفاق لا يلبي مطالبها.