المرصد السوري لحقوق الانسان

قوات النظام والمسلحين الموالين لها تسيطر على بلدة ماير المحاذية لنبل والزهراء وغارات مكثفة تستهدف أحياء بمدينة حلب وتخلف شهداء وجرحى.

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: علم المرصد السوري لحقوق الإنسان من مصادر متقاطعة، أن قوات النظام والمسلحين السوريين الموالين لها مدعمة بحزب الله اللبناني والحرس الثوري الإيراني تمكنت من التقدم والسيطرة على بلدة ماير المحاذية لبلدتي نبّل والزهراء اللتين تمكنت قوات النظام مدعمة بالمسلحين الموالين لها من الوصول إليهما وفك الحصار المفروض عليهما منذ العام 2012، عقب اشتباكات عنيفة بدأتها بهجوم واسع منذ الأول من شهر شباط / فبراير الجاري، وبهذه السيطرة تكون قوات النظام قد تمكنت من تأمين بلدتي نبل والزهراء لحد كبير من سقوط القذائف عليها، وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر منذ ساعات أن مجموعة من قادة قوات النظام ومقاتلي حزب الله اللبناني والحرس الثوري الإيراني، دخلت إلى بلدتي نبل والزهراء، اللتين تمكنت قوات النظام مدعمة بمسلحين موالين لها من فك الحصار عنهما، بعد هجوم عنيف نفذته واشتباكات طاحنة مع الفصائل المقاتلة والإسلامية وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) تمكنت خلاله من السيطرة على قرى دوير الزيتون وحردتنين وتل جبين ومعرستة الخان وصولاً لفك الحصار عن نبل والزهراء، حيث كانت قد أسفرت هذه الاشتباكات عن مقتل 64 عنصراً على الأقل من قوات النظام والمسلحين السوريين وغير السوريين الموالين لها، بينهم  14 مقاتلاً من الجنسية الإيرانية من ضمنهم قيادي بالحرس الثوري الإيراني و20 من مسلحي بلدتي نبل والزهراء، و22 عنصراً من قوات النظام من ضمنهم 3 ضباط أحدهم لواء، فيما أسفرت الاشتباكات ذاتها، عن استشهاد أكثر من 100 مقاتل من الفصائل المقاتلة والإسلامية وجبهة النصرة، أيضاً لا تزال الاشتباكات مستمرة بشكل عنيف بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وعربية وآسيوية من طرف، والفصائل المقاتلة والإسلامية وجبهة النصرة من طرف آخر، في شمال معرستة الخان القريبة من نبل والزهراء، والتي سيطرت عليها قوات النظام أمس.

على صعيد متصل استشهد 6 مواطنين بينهم طفل ومواطنة جراء قصف من طائرة حربية استهدف منطقة قرب مسجد الحمزة في حي المشهد بمدينة حلب، كما أسفر القصف عن سقوط عدد من الجرحى، بينهم 5 على الأقل جراحهم خطرة، ما قد يرشح عدد الشهداء للازدياد، في حين استشهد مواطن جراء إصابته في قصف للطائرات الحربية على مناطق في حي طريق الباب بمدينة حلب، كما تعرضت مناطق في أحياء والفردوس والليرمون وبني زيد وبعيدين والكلاسة لقصف من الطائرات الحربية، ما أدى لسقوط عدد من الجرحى ومعلومات مؤكدة عن 3 شهداء على الأقل في منطقة الفردوس، في حين استشهد شخصان اثنان جراء إصابتهما في قصف للفصائل الإسلامية والمقاتلة على منطقتي السليمانية والتلفون الهوائي والتي تسيطر عليها قوات النظام في مدينة حلب.

لتبقى على اطلاع باخر الاخبار يرجى تفعيل الاشعارات

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول