قوات النظام وحزب الله يحاولان عزل وادي بردى عن القلمون وتقطيع أوصال الوادي

محافظة ريف دمشق – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الاشتباكات تجددت بشكل عنيف في وادي بردى، بين قوات النظام وحزب الله اللبناني والمسلحين الموالين لها من جانب، والفصائل الإسلامية والمقاتلة وجبهة فتح الشام من جانب آخر، حيث تركزت الاشتباكات في محور كفير الزيت والمنطقة الواقعة بين إفرة وبقية منطقة وادي بردى ومحاور أخرى في محيط إفرة، حيث تسعى قوات النظام لفصل قرية إفرة عن وادي بردى وفصل منطقة وادي بردى عن القلمون، لتضييق الخناق على المنطقة، وترافقت الاشتباكات مع قصف لقوات النظام على محاور الاشتباك وقرى وبلدات في الوادي، وكانت منطقة الوادي شهدت خلال الساعات الـ 24 الفائتة عشرات الضربات الجوية التي نفذتها الطائرات الحربية مستهدفة قرى وبلدات في الوادي، بالتزامن مع عشرات الضربات المدفعية والصاروخية، وأسفرت الاشتباكات عن مقتل عدد من عناصر النظام وحزب الله وتدمير آليات للطرفين.

 

على صعيد متصل ارتفع إلى 2 عدد الضباط برتبة عميد من ضمن العناصر التسعة الذين قتلوا في التفجير الذي هز منطقة حرستا بغوطة دمشق الشرقية ليل أمس، والناجم عن تفجير مقاتلي لواء فجر الأمة لنفق على جبهة إدارة المركبات قرب حرستا، حيث أكدت مصادر متقاطعة أن النفق كانت قوات النظام حفرته في وقت سابق ومن ثم عثر عليه عناصر اللواء الإسلامي ليقوموا بتفجيره، ما أسفر عن مقتل ضابطين في قوات النظام برتبة عميد مع 7 عناصر آخرين من قوات النظام وسقوط عدد من الجرحى، ولا يزال عدد القتلى مرشحاً للارتفاع لوجود جرحى بحالات حرجة ووجود معلومات عن مزيد من القتلى.