قوات النظام وفصائل “الفتح المبين” تتبادلان القصف والاستهدافات على محاور جبل الأكراد وسهل الغاب

رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، ضمن منطقة “خفض التصعيد”، تحليقاً لطائرات استطلاع روسية في أجواء ريف إدلب الجنوبي، بالتزامن مع قصف صاروخي تنفذه قوات النظام على مناطق في فليفل وبينين وسفوهن والفطيرة ضمن جبل الزاوية، كما شهدت محاور المشاريع بسهل الغاب في ريف حماة الشمالي الغربي، وكبانة بجبل الأكراد في ريف اللاذقية الشمالي، استهدافات متبادلة بالرشاشات الثقيلة والقذائف، بين قوات النظام من طرف، وفصائل الفتح المبين من طرف آخر، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية.
المرصد السوري أشار أمس الأول، إلى تجدد تجدد الاستهدافات البرية ضمن منطقة “بوتين-أردوغان”، حيث استهدفت قوات النظام بنحو 50 قذيفة مدفعية وصاروخية مناطق في قرية سان بريف إدلب الشرقي، كما استهدفت بقذائف المدفعية مناطق في قرية تديل بريف حلب الغربي، وسفوهن وفليفل والفطيرة وبينين بجبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي، وسط تحليق لطيران استطلاع روسي في أجواء المنطقة وفي أجواء سهل الغاب شمال غربي حماة، على صعيد متصل شهدت محاور كبانة بجبل الأكراد في ريف اللاذقية الشمالي، استهدافات متبادلة بالرشاشات الثقيلة، بين فصائل “الفتح المبين” من طرف، وقوات النظام من طرف آخر، دون معلومات عن خسائر بشرية.