قوات النظام وفصائل “الفتح المبين” تتبادلان القصف الصاروخي على محاور التماس بريف اللاذقية الشمالي

رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، من منطقة “بوتين-أردوغان”، قصفاً صاروخياً نفذته قوات النظام صباح اليوم الأحد على مناطق في محاور جبل التركمان بريف اللاذقية الشمالي، وبلدات وقرى ضمن جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، دون معلومات عن خسائر بشرية، في حين استهدفت فصائل غرفة عمليات “الفتح المبين” بالقذائف الصاروخية مواقع لقوات النظام في تلة رشو بجبل التفاحية شمالي اللاذقية.

وكان المرصد السوري وثق أمس، استشهاد مواطنة وجنينها وإصابة 8 مواطنين بجراح جراء الضربات الجوية الروسية على جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، حيث استشهدت المواطنة بالقصف على منطف، أما الجرحى توزعوا على الشكل التالي: 7 منهم أصيبوا في الغارات على سرجة وشخص أصيب بالقصف الجوي الروسي على منطف، وكانت الطائرات الحربية الروسية شنت بعد عصر السبت، غارات جوية على سرجة والرويحة وبينين ومنطف بالقسم الشرقي من جبل الزاوية جنوبي إدلب، فيما كان المرصد السوري أشار إلى قصف صاروخي نفذته هيئة تحرير الشام بالمدفعية الثقيلة، على تجمعًا للميليشيات الموالية لروسيا في بلدة معصران جنوب شرق إدلب، ما أدى إلى وقوع إصابات كحصيلة أولية.

وكانت الفصائل قد استهدفت بقذائف المدفعية الثقيلة والصواريخ مواقع وتجمعات قوات النظام والمسلحين الموالين لها في مدينة كفرنبل ومدينة معرة النعمان وريفها الشرقي جنوب إدلب. 

كما استهدفت مواقع ومقرات عسكرية ومناطق مدنية في جورين وناعور جورين وعين الحمام وعين سليمو والبركة والبحصة بسهل الغاب شمال غربي محافظة حماة، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن.

ووثق المرصد السوري، استشهاد مواطن وإصابة أكثر من 3 آخرين بجروح متفاوتة، في منطقة جبل الأربعين جراء استهداف قوات النظام لسيارة مدنية في قرية كفرلاته بالقذائف الصاروخية والمدفعية صباح اليوم، إضافة إلى وقوع خسائر مادية كبيرة.