قوات حرس الحدود الأردنية تُفشِل عملية تهريب شحنة مخدرات جديدة من الجنوب السوري

أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن مجموعات من مهربي المخدرات المرتبطين بـ “حزب الله” اللبناني وأجهزة النظام الأمنية، فشلوا فجر اليوم الأحد بإدخال شحنة مخدرات إلى الجانب الأردني من ريف ريف السويداء الجنوبي الشرقي
ووفقًا لمصادر المرصد السوري، فقد دارت اشتباكات بين المهربين وقوات حرس الحدود التابعة لـ الجيش الأردني بعد وقوعهم بكمين وفروا هاربين باتجاه الأراضي السورية تاركين ورائهم شحنة المخدرات والتي صادرها حرس الحدود الأردني، دون ورود معلومات عن حجم الخسائر حتى اللحظة.

وفي الـ 22 من مايو/أيار المنصرم، أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى مقتل 4 مهربين وإصابة 6 آخرين، بعد وقوعهم بكمين نفذه الجيش العربي الأردن، خلال محاولة المجموعة إدخال شحنة مخدرات إلى الجانب الأردن من بادية السويداء، من بين القتلى قائد المجموعة التي وقعت بكمين الجيش العربي وهو قريب قيادي سابق بفصيل “مغاوير الثورة” كان قد خرج من منطقة الـ 55 الخاضعة لسيطرة التحالف والفصيل في نيسان 2020 واتجه إلى مناطق سيطرة النظام في تدمر بريف حمص ويعمل بتجارة المخدرات وتربطه علاقات وطيدة بقياديين في “حزب الله” اللبناني ويترأس مجموعة محلية تعمل بتجارة المخدرات في المنطقة الجنوبية من سوريا، تضم عشرات العناصر من أبناء درعا والسويداء، أما باقي القتلى فهم من أبناء قرية الشعاب الواقعة أقصى جنوب شرقي السويداء و ينتمون لعشيرة الرمثان، ويشرف على هؤلاء شخص يدعى “مرعي رويشد الرمثان” وهو على صلة قرابة بالضحايا ويشرف على عمليات تهريب المخدرات كون المنطقة المنحدر منها تقع على الشريط الحدودي بين الأردن وسوريا جنوب شرقي السويداء وهو مرتبط بشكل مباشر بقياديين بـ “حزب الله” اللبناني وأجهزة النظام الأمنية،

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد