قوات حكومية تحاول اقتحام برزة بدمشق

تسعى قوات من الجيش السوري إلى اقتحام حي برزة في العاصمة دمشق الأربعاء، في وقت يدور فيه قتال عنيف في الغوطة الشرقية بريف العاصمة السورية.

وقال ناشطون إن عددا كبيرا من جنود الجيش السوري سقطوا بين قتيل ومصاب، رغم إحرازه تقدماً على هذه الجبهة.

وتكثف قوات الجيش منذ ثلاثة أيام حملتها على الحي، في محاولة منها لإحكام السيطرة عليه تحت غطاء من القصف الجوي والمدفعي.

في غضون ذلك تستمر الاشتباكات المسلحة بين الجيشين السوري والحر في الغوطة الشرقية في ريف دمشق.

وأظهر شريط مصور بثه ناشطون ما قالوا إنه هجوم نفذه ما يُعرف بلواء الإسلام، واستهدف دبابة على طريق المتحلق الجنوبي، مما أدى إلى تدميرها.

كما بث ناشطون شريطاً آخر يُظهر ما قالوا إنها اشتباكات بين الجيش السوري وجماعات تطلق على نفسها “قوات المغاوير”، على الطريق الممتد بين بلدة شبعا والمليحة في الغوطة الشرقية. ولم يتسن لنا التأكد من صحة مصدر هذين الشريطين.

من جهة اخرى، أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان أن مقاتلي ما يُعرف بوحدات حماية الشعب الكردي، تمكنوا من طرد مسلحين متشددين من قرية علوك الواقعة شرقي مدينة رأس العين في محافظة الحسكة.

وقال المرصد إنه تمت السيطرة كليا على القرية بعد اشتباكات مع مقاتلي ما يعرف بالدولة الإسلامية في العراق والشام وجبهة النصرة، مشيرا إلى أن الاشتباكات بدأت قبل أربعة أيام.