قوات سهيل الحسن تتقدم وتسيطر على قرية شرق دير الزور ورشاشات قوات النظام الثقيلة تستهدف ريف القنيطرة

14

تستمر الاشتباكات العنيفة على محاور بريف دير الزور الشرقي، بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية من طرف، وتنظيم “الدولة الإسلامية” من طرف آخر، وعلم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن قوات النظام قوات العميد بقوات النظام سهيل الحسن تمكنت من التقدم والسيطرة على قرية الكشمة الواقعة بين صبيخان والدوير، حيث تترافق الاشتباكات مع تمهيد صاروخي مكثف، جدير بالذكر أن المرصد السوري رصد  في الـ 12 من تشرين الثاني / نوفمبر الجاري من العام 2017، بدء قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية، بقيادة العميد في قوات النظام سهيل الحسن وبدعم من المسلحين العشائريين، بدء هجومها العنيف متقدمة من منطقة الميادين على الضفاف الغربية لنهر الفرات، نحو مدينة البوكمال القريبة من الحدود السورية – العراقية، في القسم الشرقي من محافظة دير الزور، وعلم المرصد السوري لحقوق الإنسان حينها، أن قوات النظام تمكنت من تحقيق تقدم كبير وهام، تمثل بالتقدم لمسافة عشرات الكيلومترات المربعة، لتصل إلى مسافة نحو 35 كلم، إلى الغرب من مدينة البوكمال، التي تعد المعقل الأكبر المتبقي لتنظيم “الدولة الإسلامية” في سوريا.

 

محافظة القنيطرة – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: استهدفت قوات النظام بالرشاشات الثقيلة أماكن في قطاعي ريف القنيطرة الشمالي والأوسط، حيث استهدفت أماكن في محور التلول الحمر وجباثا الخشب وأماكن أخرى بالمنطقة، دون معلومات عن خسائر بشرية.