قوات سوريا الديمقراطية تتصدى لهجوم جديد نفذته القوات التركية والفصائل خلال ساعات الليل، وترقب للبدء بتسيير دوريات روسية – تركية مشتركة عند الشريط الحدودي

35

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان اشتباكات عنيفة شهدتها محاور بمنطقة أبو رأسين (زركان)، بين قوات سوريا الديمقراطية من جهة، والقوات التركية والفصائل الموالية لها من جهة أخرى، في هجوم بدأه الأخير ليل أمس الخميس، واستمرت الاشتباكات التي تركزت بمحور عنق الهوى حتى فجر اليوم، ترافقت مع قصف مكثف وعنيف، فيما تمكنت قسد من التصدي للهجوم، كذلك أصيب 3 مدنيين بينهم مواطنة، بالإضافة لإصابة صحفي من جنسية أجنبية وذلك جراء القصف والاشتباكات التي شهدتها المنطقة، في حين يسود الهدوء النسبي والحذر عموم منطقة شرق الفرات صباح اليوم الجمعة، بالتزامن مع تحضيرات متواصلة وترقب للبدء بتسيير دوريات عسكرية مشتركية بين الأتراك والروس على الشريط الحدودي خلال اليوم، وفقاً للاتفاق الروسي – التركي.

ونشر المرصد السوري خلال يوم أمس الخميس، أن الجانبين الروسي والتركي عقدا اجتماعا في منطقة معبر الدرباسية، حيث تباحث الطرفان حول آلية التنسيق بينهما لإجراء الدوريات المشتركة في المنطقة. وبحسب ما علم المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإنه جرى الاتفاق بين الجانبين الروسي والتركي على بدء الدوريات المشتركة في المنطقة اعتبارا من غد، حيث تم الاتفاق على المناطق التي ستخرج منها تلك الدوريات وآلية التنسيق، استعدادًا لإطلاقها بعد أن كانت تأجلت على مدار اليومين الماضيين، حيث بررت مصادر قيادية في قوات سوريا الديمقراطية بأنه محاولة الضغط عليها من أجل القبول بشروط النظام، لا سيما بعد التحركات الأمريكية الأخيرة والتعزيزات العسكرية الأمريكية التي جرى استقدامها بالمنطقة، إضافة إلى قرار مجلس النواب الأمريكي بفرض عقوبات على تركيا.