قوات سوريا الديمقراطية تتقدم لإطباق الحصار على مدينة الطبقة في غرب الرقة

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن المعارك لا تزال مستمرة بوتيرة عنيفة بين عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” من جانب، وقوات سوريا الديمقراطية من جانب آخر، في الريف الشرقي لمدينة الطبقة بريف الرقة الغربي، حيث تتركز الاشتباكات على محاور في محيط منطقة الصفصافة ومزرعتها، في محاولة من قوات سوريا الديمقراطية المدعمة بالتحالف الدولي التقدم والسيطرة على هذه القرية، والتي تمكنها من حصار مدينة الطبقة بشكل كامل وقطع الطرق بينها وبين بقية المناطق، وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر أمس أن المعارك تجددت بين الطرفين، إثر محاولات التقدم المتلاحقة التي تقوم الأخيرة، تمكنت خلالها من تحقيق تقدم أكبر نحو مدينة الطبقة، بعد تمكنها من السيطرة على طريق ريف حلب الشرقي – الطبقة – الرقة، القريب من مطار الطبقة العسكري، وعلم المرصد السوري أن قوات سوريا الديمقراطية تسعى من خلال هذا التقدم إلى تضييق الخناق على تنظيم “الدولة الإسلامية” المتواجد في مدينة الطبقة، في محاولة منها إطباق الحصار على المدينة التي كانت تعد مركز ثقل أمني للتنظيم، كما كانت قوات أمريكية بمشاركة من قوات سوريا الديمقراطية قامت في الـ 22 من آذار / مارس الجاري من العام 2017، بعملية إنزال مظلي من الجو بمنطقة الكرين الواقعة على بعد 5 كلم غرب مدينة الطبقة بالتزامن مع عبور لقوات أخرى منهم  لنهر الفرات على متن زوارق باتجاه منطقة الكرين، كما أكدت مصادر موثوقة للمرصد السوري لحقوق الإنسان حينها أن عملية الإنزال الجوي وعبور النهر تهدف إلى قطع طريق الرقة – حلب، وطريق الطبقة – الرقة وبالتالي إطباق الخناق على تنظيم “الدولة الإسلامية” في مدينتي الرقة والطبقة بالإضافة للاقتراب من مطار الطبقة العسكري، كما هدفت العملية لمنع قوات النظام من التقدم باتجاه الطبقة في حالة تمكنت من السيطرة على بلدة مسكنة بريف حلب الشرقي، حيث تعد هذه العملية هي أول تواجد لقوات سوريا الديمقراطية بالإضافة للقوات الأمريكية بالضفة الجنوبية لنهر الفرات.