قوات سوريا الديمقراطية تجري عمليات تمشيط في الطبقة بعد طرد داعش

13

تتم فصائل كردية وعربية تدعمها الولايات المتحدة، أمس الخميس، عمليات تمشيط بحثا عن أي إرهابيين متبقين في مدينة الطـبقة في شمال سوريا، كذلك تشتغل على إزالة ألغام خلفها تنظيم داعش في المدينة والسد المحاذي لها.

وتمكنت ، ليل الأربعاء، من السيطرة على مدينة الطبقة وسد الفرات ما من شأنه أن يسرع طريقها إلى الرقة، معقل الإرهابيين في سوريا، خصوصاً بعد إعلان خطة أمريكية هي الأولى من نوعها لتسليح المقاتلين الأكراد.

وقرب سد الطبقة، سُمع الخميس دوي، أخـبر قياديون من قوات سوريا الديمقراطية إنه “ناجم عن انفجار لغم زرعه الإرهابيون في أثناء عمل فرق هندسية على تفكيك الألغام من جانبي السد”.

ولمح رئيس المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن، أن “عمليات التمشيط مستمرة” في مدينة الطبقة، مشيرا إلى أن الهدف منها هو “التأكد من عدم وجود مـجموعات أو جيوب أو عناصر متبقين من تنظيم داعش”.

وتأتي السيطرة على مدينة الطبقـة في مضمار عملية “غضب الفرات” التي بدأتها قوات سوريا الديمقراطية بدعم من التحالف الدولي تخت قيادة واشنطن في تُشَرِّيَــنَّ الثَّانِي المــنصرم لطرد الإرهابيين من مدينة الرقة الواقعة على بعد 55 كيلومتراً شرقاً.

المصدر :مانشيت