قوات سوريا الديمقراطية تحقق تقدماً جديداً وتسيطر على قرى بريف الرقة الشرقي

ارتفع إلى 18 على الأقل بينهم طفل ومواطنة عدد المدنيين الذين وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان استشهادهم، جراء المجزرة التي نفذتها طائرات التحالف الدولي، إثر استهدافها لفرن وعدة محال مجاورة له في الحي الثاني من مدينة الطبقة، الواقعة في الريف الغربي لمدينة الرقة، فيما لا يزال هناك جرحى بحالات خطرة، إضافة لمفقودين لم يعرف مصيرهم حتى الآن، حيث تتواصل عمليات البحث تحت أنقاض المباني المدمرة في هذه الغارة التي استهدفت المدينة أمس الأربعاء الـ 22 من آذار / مارس الجاري من العام 2017.

ليرتفع إلى 138 بينهم 19 طفلاً دون سن الثامنة عشر، و24 أنثى، عدد الشهداء الذين وثقهم المرصد السوري لحقوق الإنسان، خلال هذه الضربات المتصاعدة منذ الـ 8 من آذار / مارس الجاري من العام 2017، وحتى اليوم الـ 23 من الشهر ذاته، والتي استهدفت مدينة الطبقة ومدرسة تأوي نازحين بالمنصورة وقرى شبهر والصفصفافة والأحوس ومطب البوراشد ومنطقة الكسرات وبلدة الكرامة قرية حمرسة بلاسم ومزارع الأندلس وقرية جديدة خابور ومناطق أخرى بريف الرقة، كما أسفرت الضربات الجوية هذه عن إصابة عشرات المواطنين بجراح متفاوتة الخطورة، في حين تعرضت ممتلكات لمواطنين لدمار وأضرار مادية، وتعرض بعض المصابين لحالات بتر أطراف ولإعاقات دائمة.