قوات سوريا الديمقراطية تصل لمسافة 2 كلم من مدينة منبج بعد سيطرته على أكثر من 50 قرية ومزرعة

28

لا تزال الاشتباكات العنيفة مستمرة بين قوات سوريا الديمقراطية من جهة، وتنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة أخرى بريف منبج بالريف الشمالي الشرقي لحلب، حيث علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن قوات سوريا الديمقراطية تمكنت من التقدم والسيطرة على قريتي كابر كبير وجب الكلب بعد سيطرتها على قرى أخرى خلال الساعات الفائتة، ليرتفع إلى أكثر من 52 عدد القرى والمزارع التي سيطرت عليها هذه القوات منذ الـ 31 من شهر أيار / مايو الفائت، وترافقت عمليات تقدم قوات سوريا الديمقراطية مع ضربات عنيفة ومكثفة من طائرات التحالف على مواقع التنظيم في المنطقة والقرى التي تمت السيطرة عليها، وباتت هذه القوات على مسافة نحو 2 كلم عن أطراف مدينة منبج الجنوبية، بالإضافة لتقدمها إلى مسافة 6 كلم من شمال المدينة ولنحو 7 كلم من شرق المدينة، فيما تشهد المدينة وريفها استمراراً لحركة نزوح مواطنين نحو المناطق المجاورة ومناطق أكثر أماناً جراء العمليات العسكرية التي تشهدها المنطقة.

 

ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم أنه ارتفع إلى 107 عدد الشهداء والقتلى الذين تمكن المرصد السوري لحقوق الإنسان من توثيق استشهادهم منذ الـ 31 من شهر أيار / مايو الفائت، وحتى فجر الـ 6 من شهر حزيران / يونيو الجاري، بينهم 25 مواطناً مدنياً من ضمنهم 3 أطفال استشهدوا جراء قصف لطائرات التحالف الدولي على قرية أوجقناه ومناطق أخرى بمحيط مدينة منبج وريفها، و7 مواطنين هم 3 أطفال أشقاء وسيدة بالإضافة لسيدة أخرى وابنها وابنتها استشهدوا جميعاً جراء قصف لتنظيم “الدولة الإسلامية” على قرية خربة الروس بريف منبج الجنوبي، في حين ارتفع إلى 56 عدد عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” الذين قتلوا في قصف طائرات التحالف وقصف قوات سوريا الديمقراطية والاشتباكات معها في ريف منبج، فيما ارتفع إلى 19 عدد مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية الذين استشهدوا خلال هذه الاشتباكات من صمنهم القيادي في القوات وقائد كتائب شمس الشمال فيصل عبدي سعدون المعرف بلقب “أبو ليلى”