قوات سوريا الديمقراطية: «تقدمات بسيطة» في جيب الباغوز

22

الباغوز /سوريا/ – الوكالات: قال عدنان عفرين القيادي بقوات سوريا الديمقراطية امس الاثنين ان القوات المدعومة من الولايات المتحدة تتحرك ببطء في آخر جيب لتنظيم الدولة الاسلامية (داعش) في شرق سوريا لتجنب وقوع خسائر في مواجهة رصاص القناصة والالغام الارضية.وحلقت الطائرات الحربية فوق الباغوز التي تضم مجموعة من المنازل على ضفتي نهر الفرات عند الحدود مع العراق وحيث لا يزال يتحصن مقاتلون من تنظيم الدولة الاسلامية. وتصاعدت أعمدة الدخان فوق المنطقة مع سماع أصوات اشتباكات على فترات متقطعة.وقال عفرين ان قوات سوريا الديمقراطية حققت «تقدمات بسيطة» منذ استئناف هجومها في وقت متأخر يوم الاحد  وقتلت وأصابت العديد من المقاتلين المتشددين.وتواصلت عمليات قوات سوريا الديمقراطية العسكرية امس الاثنين تزامنا مع ضربات جوية  لكن عفرين قال ان التقدمات بطيئة نظرا لان القوات تريد اتمام العملية بأقل خسائر.ولم تقدم القوات على شن هجوم شامل على مدى أغلب الأسابيع القليلة الماضية نظرا الى خروج آلاف الاشخاص من الباغوز ومن بينهم مقاتلون مستسلمون ومؤيدون للدولة الاسلامية ومدنيون وبعض أسرى التنظيم.

والحاق الهزيمة بالدولة الاسلامية في الباغوز سيكون علامة فارقة في الحرب على التنظيم المتشدد وستنهي سيطرته على أراض مأهولة في المنطقة الممتدة في العراق وسوريا والتي اتسعت رقعتها بشكل مفاجئ في 2014 وأعلن اقامة خلافة اسلامية عليها.

لكن التنظيم أظهر بالفعل أنه سيستمر كمصدر تهديد أمني قوي بشن سلسلة من الهجمات في البلدين.

وتوقع مدير المركز الإعلامي لقوات سوريا الديموقراطية مصطفى بالي «وجود ما يقارب ألف إلى 1500 إرهابي داخل الباغوز»، مشيراً إلى أن «الأرقام متضاربة والصورة غير واضحة».

وتؤكد قوات سوريا الديموقراطية أن هجومها سيستمر «حتى تحرير الباغوز وإنهاء الوجود العسكري المسلح للإرهابيين في تلك المنطقة»، من دون أن تجزم المدة التي قد يستغرقها ذلك.

وعلى وقع تقدمها العسكري، خرج نحو 59 ألف شخص منذ ديسمبر من مناطق التنظيم، بينهم أكثر من ستة آلاف مقاتل تم توقيفهم، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

المصدر: أخبار الخليج