قوات سوريا الديمقراطية تواصل تقدمها بريف الرقة الشرقي وتسيطر على قرية جديدة بالمنطقة وقصف متجدد على مدينة درعا

محافظة الرقة – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: تتواصل المعارك العنيفة في عدة محاور بريف الرقة الشرقي، بين تنظيم “الدولة الإسلامية” من طرف، وقوات سوريا الديمقراطية المدعمة بطائرات التحالف الدولي من طرف آخر، وسط تقدم جديد للأخير وسيطرته على قرية حمد عساف بالمنطقة، وتترافق الاشتباكات مع قصف واستهدافات متبادلة أسفر عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين، وكانت قوات سوريا الديمقراطية سوريا الديمقراطية تمكنت من التقدم أمس وباتت على مسافة نحو 15 كلم شرق مدينة الرقة، حيث جاء هذا التقدم في إطار عملية “غضب الفرات” التي تهدف منذ انطلاقها في الـ 6 من تشرين الثاني / نوفمبر من العام الفائت 2016، محاصرة مدينة الرقة وعزلها عن ريفها، تمهيداً لبدء عملية في مدينة الرقة لطرد تنظيم “الدولة الإسلامية” من المدينة، فيما كان المرصد السوري لحقوق الإنسان حصل على معلومات من مصادر موثوقة، بأنه يجري تجهيز مدافع أمريكية ومرابضها إضافة لمرابض راجمات الصواريخ، في نطاق التحضير لمعركة الرقة الكبرى بعد استقدام قوات سوريا الديمقراطية والتحالف الدولي والقوات الأمريكية المرافقة للعملية، لتعزيزات من مقاتلين وآليات، وإدخال التحالف الدولي لمئات الآليات العسكرية مصحوبة بعتاد وذخيرة ومستشارين عسكريين والعشرات من الجنود في القوات الخاصة الأمريكية، للمشاركة في معركة الرقة الكبرى، حيث رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان في الأيام الفائتة مرور مئات الآليات العسكرية القادمة عبر معبر سيمالكا في الشرق والذي يربط بين الجزيرة السورية وإقليم كردستان العراق، متجهة نحو الرقة، كما أن هذه التحضيرات أثارت حفيظة تنظيم “الدولة الإسلامية” الذي أعلن لمجموعات مقاتليه على محاور القتال مع قوات سوريا الديمقراطية والقوات الأمريكية المرافقة لها، عن جائزة نقدية تبلغ “20 دينار ذهبي” التي تعادل نحو 4 آلاف دولار أمريكي، لأية مجموعة تنجح في قتل مقاتل أمريكي أو أجنبي في صفوف قوات سوريا الديمقراطية والقوات الأمريكية التي ترافقها.

 

 

محافظة درعا – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: جددت قوات النظام قصفها الصاروخي على مناطق في درعا البلد بمدينة درعا، بينما قضى مقاتل من الفصائل جراء قصف من قبل قوات النظام استهدف مواقع للفصائل بمحور المنشية في درعا البلد، كذلك قتل عنصر من قوات النظام خلال اشتباكات مع الفصائل وهيئة تحرير الشام في حي المنشية بمدينة درعا.